محور المقالات - إسلام ويب

    تجمع المهنيين السودانيين: مستعدون للإضراب والعصيان المدني


    قال تجمع المهنيين السودانيين في تغريدة على تويتر إن منتسبيه مستعدون للإضراب العام والعصيان المدني الشامل لكسر شوكة العسكر...

    قال تجمع المهنيين السودانيين في تغريدة على تويتر إن منتسبيه مستعدون للإضراب العام والعصيان المدني الشامل لكسر شوكة العسكر وإسقاطهم.

    وأضاف التجمع -وهو أحد مكونات إعلان قوى الحرية والتغيير الذي يقود الحراك الشعبي في السودان- أن العسكر ماضون في طريق من سبقوهم بعدم التسليم والتعنت في التفاوض.

    ويأتي ذلك عقب إخفاق جولة أخرى من المفاوضات بين المجلس العسكري وتحالف قوى الحرية والتغيير في تجاوز عقبة رئاسة المجلس السيادي.

    وكان تجمع المهنيين أعلن المضي في ترتيبات تنفيذ إضراب عن العمل وعصيان مدني، واتهم المجلس العسكري بمحاولة الوقوف أمام الثورة وإفراغها من محتواها، وذلك من خلال تمسكه بأن يكون المجلس السيادي ذا أغلبية عسكرية وأن يكون رئيسه عسكريا.

    مطالب المحتجين
    وقال مراسلو وكالات الأنباء في الخرطوم إن هذا التلويح بالتصعيد -سواء أكان بالإضراب أم الاعتصام المدني أم التصعيد الثوري- يعتبر السلاح الوحيد لتحقيق مطالب المحتجين التي تنص على: تسليم السلطة للمدنيين، ومحاسبة رموز النظام السابق، وإرساء الحرية والعدالة والمساواة.

    وبيّن المراسلون أن هناك حالة من الاستنكار لتصريحات نائب رئيس المجلس العسكري في السودان محمد حمدان دقلو (حميدتي)، الذي قال في خطاب أمام مجموعة من أفراد قوات الدعم السريع إن كل من يُضرِب عن العمل لن يعود إليه مرة أخرى.

    ومنذ السادس من أبريل/نيسان الماضي، يعتصم آلاف السودانيين أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم، للضغط على المجلس العسكري لتسريع عملية تسليم السلطة إلى إدارة مدنية.
     

    استطلاع: نصف الأميركيين يتوقعون حربا مع إيران


    أظهر استطلاع لرويترز وإبسوس نشر أمس الثلاثاء أن نصف الأميركيين يعتقدون أن الولايات المتحدة ستدخل حربا مع إيران "في غضون السنوات القليلة...

    أظهر استطلاع لرويترز وإبسوس نشر أمس الثلاثاء أن نصف الأميركيين يعتقدون أن الولايات المتحدة ستدخل حربا مع إيران "في غضون السنوات القليلة المقبلة"، وذلك وسط توتر متزايد بين الدولتين.

    وبين الاستطلاع -الذي أجرته المؤسستان في الفترة بين 17 و20 مايو/أيار الجاري- أنه إذا هاجمت إيران الجيش الأميركي أولا فإن أربعة من كل خمسة يعتقدون أن على الولايات المتحدة الرد عسكريا بشكل كامل أو جزئي.

    وأظهر الاستطلاع أن نحو نصف الأميركيين (49%) عبروا عن عدم رضاهم من أسلوب معالجة ترامب للعلاقات مع إيران، وأن 31% أبدوا استياءهم الشديد، وإجمالا يؤيد 39% سياسة ترامب.

    وأوضح الاستطلاع أن 51% من البالغين يشعرون بأن الولايات المتحدة وإيران ستخوضان حربا خلال السنوات القليلة المقبلة، مقابل 8% في استطلاع مماثل في يونيو/حزيران من العام الماضي.

    وعلى الرغم من أن الأميركيين يشعرون بقلق من التهديد الأمني الذي تشكله إيران على الولايات المتحدة بشكل أكبر مما كانوا يشعرون به قبل عام فإن قلة تؤيد توجيه ضربة استباقية للجيش الإيراني.

    وأجرت رويترز وإبسوس الاستطلاع على الإنترنت باللغة الإنجليزية في أنحاء الولايات المتحدة، وجمعت آراء 1007 بالغين، بينهم 377 ديمقراطيا و313 جمهوريا، مع هامش مصداقية يبلغ 4%.

    يذكر أن العلاقات المتوترة تاريخيا بين واشنطن وطهران تدهورت في مايو/أيار الجاري بعدما شدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب موقفه المناهض لإيران واستأنف كل العقوبات على صادرات النفط الإيراني بعد عام من قراره سحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع طهران.

    وأرسلت الولايات المتحدة حاملة طائرات وقوات إلى منطقة الخليج ردا على معلومات استخباراتية أفادت بأن إيران ربما تتآمر ضد المصالح الأميركية، وهو ما نفته طهران.

    انتصارا لفلسطين.. مؤسسة ماليزية تقاضي إسرائيل بالجنائية الدولية


    أعلنت مؤسسة ماليزية غير حكومية عن تقديمها دعوى قضائية أمام المحكمة الجنائية الدولية تتهم فيها إسرائيل بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في...

    أعلنت مؤسسة ماليزية غير حكومية عن تقديمها دعوى قضائية أمام المحكمة الجنائية الدولية تتهم فيها إسرائيل بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

    وتسعى مؤسسة "My Aqsa" (أقصاي) إلى إدانة إسرائيل في المحافل القضائية الدولية. وقالت إن الادعاء في الجنائية الدولية يتوقع الانتهاء من تحليل البيانات والأدلة في غضون أشهر قبل توجيه التهم رسميا لقادة إسرائيليين.

    وقال رئيس اللجنة القانونية المكلفة برفع القضية المحامي أزريل محمد أمين إنها ترتكز على العديد من القوانين والقرارات الدولية التي تجرم مصادرة الأراضي الفلسطينية وإقامة مستوطنات على الأراضي المغتصبة.

    ومن هذه القرارات، قرار مجلس الأمن الدولي 2334 الذي رعته ماليزيا في مجلس الأمن الدولي والصادر في ديسمبر/كانون الأول عام 2016، ووافق عليه حينها 14 من 15 عضوا في المجلس، وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت.

    وأعرب محمد أمين عن تفاؤله الكبير في اعتماد هيئة الادعاء هذه الدعوى كأساس لإصدار مذكرة جلب بحق قادة عسكريين إسرائيليين، وتوجيه تهم إليهم بارتكاب جرائم حرب وتطهير عرقي.

    وعزا بطء الإجراءات إلى بيروقراطية دولية معتادة وأيضا إلى ضغوط تمارسها الولايات المتحدة، التي قال إنها لا تريد أن ترى العدالة تطبق بحق إسرائيل وقادتها الذين ارتكبوا جرائم بحق الإنسانية.

    وأضاف المحامي المعروف بتبنيه للقضايا الحقوقية أن المؤسسة تعمل على تشكيل تحالف دولي من المنظمات غير الحكومية لمحاكمة إسرائيل، وتقديم جميع الأدلة التي تدينها.

    سابقة آسيوية
    وأشار إلى أن العمل على جمع الأدلة لم يتوقف. ودعا الفلسطينيين إلى توثيق الاعتداءات التي يتعرضون لها، سواء ما يتعلق بالممتلكات أو الأشخاص أو المقدسات.

    ويقول المدير العام لمؤسسة (أقصاي) نور الزمان شمس الدين إن هذه المرة الأولى التي تلجأ فيها مؤسسة في منطقة جنوب شرقي آسيا والمحيط الهادي إلى مقاضاة إسرائيل.

    وتوقع الانتقال إلى خطوات أكثر أهمية بعد الإعلان رسميا عن بدء الإجراءات القضائية في الجنائية الدولية ضد المسؤولين العسكرين والمدنيين في إسرائيل.

    وينظر مراقبون إلى رفع شكوى من قبل مؤسسة إنسانية لدى الجنائية الدولية على أنه تطور نوعي لدى المؤسسات المساندة لحقوق الشعب الفلسطيني والتي يقتصر عملها عادة على الجهود الإنسانية.

    وقال شمس الدين إن مؤسسته بحاجة ماسة إلى دعم المنظمات والهيئات المساندة للشعب الفلسطيني مثل حركة مقاطعة إسرائيل، والهيئات الحقوقية الدولية.

    وأشار إلى تواصل المؤسسة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) بهدف العمل على تنفيذ قراراتها الخاصة بالمسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي، وذلك في إشارة إلى القرار الذي يؤكد على إسلامية وعروبة المكانين المقدسين، ورفض كافة الإجراءات الإسرائيلية بحقهما.

    معركة قانونية
    ويرى المحامي أزريل محمد أمين أن المنظمات غير الحكومية مثل (أقصاي) بحاجة ماسة إلى مساندة على مستوى الدول، لا سيما من قبل ماليزيا وشركائها الذين رعوا القرار 4332.

    ويرى أن الدعوى التي رفعها ستقود لمعركة قانونية وسياسية، ومن "المتوقع جدا" أن تساند فيها الولايات المتحدة إسرائيل، مما يعني أنها ستكون صعبة على هيئات إنسانية قدراتها وخبراتها محدودة.

    وقال إن "خبرتنا في الأمم المتحدة تقول إنها تتحدث كثيرا عن حقوق الإنسان، لكن عندما يتعلق الأمر بفلسطين فإنها تكيل بمكيالين، خاصة عند تنفيذ القرارات التي أجمع عليها المجتمع الدولي".

     واعتبر أن المشكلة الأساسية هي في الاحتلال الذي أدانته الأمم المتحدة مئات المرات لكنها لم تحدث شيئا لتغييره.

    ورغم استمرار الاحتلال الإسرائيلي في ممارسة الجرائم التي سردتها منظمة "ماي كير" فإن المسؤولين فيها يقولون إن الوقت لم يفت لإدانة الاحتلال قضائيا، ومعاقبته وتعويض المتضررين من ممارساته، وذلك من خلال تضافر جهود جميع المؤسسات والدول والأشخاص المعنيين بحقوق الإنسان في فلسطين.

    مؤتمر المنامة.. رفض فلسطيني ومشاركة إسرائيلية وشكوك أميركية


    جاء متوقعا الرفض الفلسطيني الرسمي للمشاركة في أولى خطوات صفقة القرن الخاصة بعملية سلام الشرق الأوسط، المتمثلة في المؤتمر الاقتصادي الذي...

    جاء متوقعا الرفض الفلسطيني الرسمي للمشاركة في أولى خطوات صفقة القرن الخاصة بعملية سلام الشرق الأوسط، المتمثلة في المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه مملكة البحرين الشهر القادم.

    الموقف الفلسطيني الرسمي الرافض للمؤتمر الذي سيجمع ممثلي حكومات والمجتمع المدني ورجال أعمال من عدد غير معروف من الدول كان متوقعا، لكن الذي لم يكن متوقعا هو رفض رجل الأعمال الفلسطيني بشار المصري المشاركة في المؤتمر.

    وقال مسؤول أميركي سابق لوكالات الأنباء رافضاً ذكر اسمه إن رفض السلطة الفلسطينية متوقعا، لكن رفض رجال الأعمال ممن سيعود عليهم الكثير من الفائدة من المشاركة في تجمع البحرين يثير الدهشة".

    وعن هذا الموقف يقول المفاوض الأميركي السابق مارتن إنديك "ربما توقع جاريد كوشنر وفريقه أن ترفض السلطة الفلسطينية المشاركة، ولكن أن يرفض رجال الأعمال الفلسطينيون الحضور سيمثل صدمة كبيرة لهم".

    وسأل إنديك مستغربا "ما الحكمة من اختيار البحرين لعقد ورشة العمل تلك، خاصة أن البحرين دولة فقيرة بالمعايير الخليجية؟، وماذا لو لم يحضر أي من رجال الأعمال الفلسطينيين؟" مؤكدا أن غيابهم "سيمثل ضربة كبيرة لفرص نجاح المؤتمر".

    وأبلغ كوشنر، المشرف على ملف الخطة الأميركية للسلام، محطة "سي أن أن" أن تجمع البحرين سيركز على أربع نقاط، هي البنية التحتية والقطاع الصناعي والاستثمار في البشر وتقويتهم، وأخيرا الإصلاح الحكومي.

    وبينما أوضح مسؤول أميركي في إفادة صحفية أن الخطة الاقتصادية تشمل منحا مالية وقروضا بفائدة مخفضة واستثمارات خاصة، يرى مدير معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى روبرت ساتلوف -الذي استضاف وحاور كوشنر قبل أسبوعين- أن الخطة الاقتصادية التي لا يشارك فيها المصري سيكون من الصعب نجاحها.

    وذكرت تقارير إخبارية أميركية أنه تم توجيه الدعوة إلى إسرائيل للمشاركة في لقاء البحرين. ولا يعرف بعد من سيمثل الوفد الإسرائيلي.

    ورغم عدم خروج إعلان رسمي من مكتب نتنياهو بخصوص المؤتمر، اعتبر المسؤول الأميركي السابق أن حضور إسرائيل مؤكد إذ "إنها فرصة كبيرة للتطبيع الاقتصادي مع الدول العربية وهو ما يمثل أحد أهم أهداف إسرائيل حاليا".

    تشكيك أميركي
    انقسمت مواقف وآراء الدوائر الأميركية حيال خطوة إدارة ترامب للبدء بالملف الاقتصادي في خطته للسلام المعروفة إعلاميا بصفقة القرن. وفي حين تحظى   فكرة البدء بالملف الاقتصادي بدعم الخبراء المنتمين لمراكز بحثية يمينية ويُعرف عنهم دعم ترامب وإسرائيل، شكك أغلب خبراء شؤون الشرق الأوسط المعتدلين بمعايير الفريق الأول في جدواها.

    واعتبر المسؤول السابق في الخارجية الأميركية ديفد آروون ميللر أن الخطوة "ليست صفقة تجارية"، وقال "رغم أهمية الاحتياجات الاقتصادية، فإنها لا تكفي. ربما يساعد تأجيل طرح الخطة السياسية رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، لكنها تضر بالفلسطينيين وتضعف من مصداقية وسطاء عملية التفاوض. الخطة الاقتصادية هامة، لكنها ليست الأهم".

    أما برايان كاتوليس الخبير بمعهد "التقديم الأميركي" فيرى أن جاريد كوشنر "فعل ما يتقنه وهو الضغط على الحلفاء للحصول على أموال".

    وتساءل السفير الأميركي السابق لدى إسرائيل دان شابيرو عما إذا تم إبلاغ المدعوين لمؤتمر المنامة بالبعد السياسي للصفقة أم لا. وهل سيشارك من لم يطلع على الخطة السياسية، وهل سيرحب بالوفد الإسرائيلي؟ وهل سيشارك الفلسطينيون؟".

    من جهته، قال جيري فيرنشتاين السفير الأميركي السابق في دول عربية عدة "إن كل ما يقوم به كوشنر قد تم تجريبه من قبل وكانت نتيجته الفشل. ومن ثم لا بديل عن حل سياسي أولا".
     
    وطرح المسؤول السابق والخبير بمعهد واشنطن ديفد ماكوفسكس سؤالا مختلفا تعلق بكيفية تعامل الدول العربية مع مؤتمر البحرين، وسأل، هل سيغضب العرب واشنطن أم سيغضبون الفلسطينيين؟

    لهذا جاء رمضان !


    الحمد الله الذي بلغنا شهر رمضان شهر الطاعات، وخصنا بشهر العبادات، وشهر القربات. وشرف أوقاته على سائر الأوقات، وأجزل لنا فيه المثوبة...

    الحمد الله الذي بلغنا شهر رمضان شهر الطاعات، وخصنا بشهر العبادات، وشهر القربات. وشرف أوقاته على سائر الأوقات، وأجزل لنا فيه المثوبة ورفعة الدرجات، ووعد من صامه إيمانا واحتسابا بمغفرة الذنوب ومحو السيئات.

    ها قد جاء رمضان
    ها قد جاء رمضان.. شهر الصيام، شهر القيام ، شهر القرآن ، شهر الغفران.
    ها قد جاء رمضان.. موسم التجارة الرابحة، والفرصة السانحة.
    ها قد جاء مضان.. عظيم الهبات، كريم النفحات، يتنزل فيه العطاء، ويتحقق فيه الرجاء، ويرفع فيه الدعاء، وتفتح فيه أبواب السماء.
    ها قد جاء مضان.. أيام غراء وليالي زهراء، خلدها القرآن وباركها الرحمن.
    ها قد جاء مضان.. ليرد النفوس الشاردة إلى حظيرة الإيمان، والنفوس الجائعة إلى مائدة الرحمن، والقلوب الظامئة إلى ورد القرآن.
    ها قد جاء رمضان.. ليغرس في النفوس الرحمة، وفي الصدور الخشية، وفي القلوب التقوى.
    ها قد جاء مضان.. ليربينا على الصبر والتحمل وقوة الإرادة والعزيمة، ويعلمنا الجود والكرم والبذل والعطاء.

    أمة الإيمان
    نعم أيها الإخوة.. لقد جاء رمضان
    جاء رمضان ليذكرنا بأننا أمة الإيمان.. أمة الإسلام.. أمة محمد عليه الصلاة والسلام.

    الأمة التي اصطفاها الله لتكون خاتمة الأمم، وشرفها لتحمل للعالم رسالة السلام والإسلام.

    الأمة التي اختارها الله لتخرج الناس من الظلمات إلى النور.. من ظلمات الشرك إلى أنوار التوحيد، ومن ظلمات الجهل إلى أنوار العلم، ومن ظلمات التخلف السقوط والتردي إلى أنوار التقدم والرقي والرفعة.

    الأمة التي ابتعثها الله لتخرج العباد من عباد ة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة.

    الأمة التي أراد الله لها ومنها أن تأخذ بيد البشرية وتنقلها من جهالتها لتدلها على طريق الله ورضا الله وسعادة الدنيا والآخرة.

    ولا يمكن أن يكون لأمتنا ذلك إلا بالإيمان، فإذا تمسكت به رفعها الله وأحياها الحياة المطمئنة: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}(النور:55).
    {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}

    فإذا تنكبت طريق الإيمان تردت في الأوحال، واحتقرها أعداؤها وجرعوها كؤوس الذل غصصا، وأرغموها على دفع الجزية عن يد وهي صاغرة.
    فتأمل كيف صنع ترك الإيمان، والتخلي عن الإسلام، والبعد عن طريق الرحمن وكيف بلغ بهذه الأمة ما بلغ!!..

    فإذا أرادت الأمة أن تعود مرة أخرى فلتستجب لدعاء رمضان لها وندائه عليها: يا أمة الإسلام عودوا إلى إيمانكم عودوا إلى إسلامكم، عودوا إلى ربكم تبارك وتعالى؛ فإن عدتم عدنا.. إن عدتم إلينا رفعناكم، وإذا كنتم معنا نصرناكم.. {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ}(غافر:51)

    {ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَىٰ لَهُمْ}(محمد:11).

    أمة القرآن
    جاء رمضان ليذكرنا بأننا أمة القرآن: كتاب الله الكريم، وكلامه العظيم، ودستوره القويم.
    الكتاب الذي لا ريب فيه هدى للمتقين، الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.
    القرآن الذي أنقذنا الله به من الجاهلية الجهلاء والضلالة العمياء.

    القرآن الذي جعله الله سببا لرفعتنا وعزتنا ومجدنا.. {لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم أفلا تعقلون}.. فيه ذكركم: أي مجدكم وعزكم.
    {إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا}(الإسراء:9). يهدي للتي هي أقوم في العقائد، التي هي أقوم في العبادات، التي هي أقوم في الأخلاق، التي هي أقوم في المعاملات... التي هي أقوم في كل شيء.

    إنه القرآن العظيم الذي جعله الله هاديا من الظلال، ومخرجا من الفتن كما روي في حديث علي قال: [سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ألا إنها ستكون فتنة فقلت ما المخرج منها يا رسول الله؟ قال: كتاب الله فيه نبأ ما كان قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم وهو الفصل ليس بالهزل من تركه من جبار قصمه الله ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله وهو حبل الله المتين وهو الذكر الحكيم وهو الصراط المستقيم وهو الذي لا تزيغ به الأهواء ولا تلتبس به الألسنة ولا يشبع منه العلماء ولا يخلق على كثرة الرد ولا تنقضي عجائبه وهو الذي لم تنته الجن إذ سمعته حتى قالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به، من قال به صدق ومن عمل به أجر ومن حكم به عدل ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم](رواه الترمذي والدارمي والبزار).

    هذا القرآن الذي نسيناه لمدة عام بل أعوام، القرآن الذي فارقنا أوامره وتركناه ونحيناه جانبا وذهبنا نبحث عن السعادة في دساتير الشرق أو الغرب.
    هذا الكتاب هو الذي جاء رمضان ليدعونا للعودة إليه، والرجوع إليه، والتمسك به، والعمل بما فيه؛ فإنه من تمسك به لن يضل أبدا كما قال الذي لا ينطق عن الهوى: [تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا، كتاب الله وسنتي].

    فإذا أردات هذه الأمة أن يمكن لها في الأرض، وأن يرفعها الله؛ فالسبيل هو القرآن والعودة إلى كتاب الرحمن؛ فإن الله أنزله إلينا ليعمل به، وليكون دستور حياة، لا لمجرد أن يقرأ، ولا لمجرد أن يتبرك به، ولا أن يعلق بالسيارات أو على أبواب البيوت أو صدور الأولاد.. وإنما أنزله ليكون دستورا للعمل إذا أراد الناس الهداية والسعادة في الدنيا والآخرة؛ كما قال أصدق القائلين: { فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَٰلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا ۖ وَكَذَٰلِكَ الْيَوْمَ تُنسَىٰ (126) وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ ۚ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَىٰ}(طه).
    فاللهم ردنا إلى الإيمان وإلى القرآن، وانفعنا بالصيام والقيام..
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
     

    لصوص الصيام


    إن شهر الصيام محطة سنوية يُتيحها المولى - عز وجل - لعباده المؤمنين؛ كي يتزودوا من معينها الإيماني، ويُضاعفوا رصيدهم من الحسنات، ويُجروا...

    إن شهر الصيام محطة سنوية يُتيحها المولى - عز وجل - لعباده المؤمنين؛ كي يتزودوا من معينها الإيماني، ويُضاعفوا رصيدهم من الحسنات، ويُجروا كشف حساب صادق مع أنفسهم لتدارك التقصير، وتحرير إرادتهم من مكبِّلات الانطلاق نحو قمة التفوق الإيماني، وتخليص نفوسهم وقلوبهم من منغصات إقبالهم على الله - عز وجل - ومكدّرات نقائهم وصفائهم الروحي، وانتقالهم الإيجابي - في ظل الأجواء المناسبة التي يوفرها الشهر الكريم - من الغفلة إلى اليقظة، ومن التقصير إلى التشمير، ومن الكسل إلى العمل، ومن الصدود إلى الإقبال، ومن البخل إلى العطاء، ومن الإحجام إلى الإقدام، ومن الانفلات إلى الانضباط.

    ولن يحدث هذا التحول لدى العبد، ولن ينجح في اغتنام هذه الفرصة، ولن يترقى في مدارج القبول ومعارج الوصول، وسوف يخسر الكثير من رصيده الذي اجتهد ويجتهد في تحصيله، إذا لم يتنبه إلى لصوص الصيام، ولم يستطع أن يتحرر من أَسرِها؛ لأنها إذا لم يسدَّ عليها مداخل نفسه، ويغلق عليها منافذها، ويعمل بحزم على مقاطعتها ومجابهتها ومغالبتها، فإنها ستسرِق صيامه، وتحرمه من نفحاته، وتغبنه في صفقته مع مولاه، وتُخرجه من الموسم مفلسًا مغبونًا، يوم يغنَم المُجدُّون، ويُتوَّج الفائزون.

    ولعلَّ من أخطر هؤلاء اللصوص على صيام الصائم:
    1 - القصد المدخول: حيث إن دخول القصد وفساد النية وانحراف الإخلاص من أخطر لصوص الأعمال الصالحة وليس الصيام فحسب، وكلما حرَّر العبدُ مقصده، وصحَّح نيَّته، وأصلح سريرته، فقد وفر أهم عناصر الحماية لعمله الصالح ككل، وصان صيامه من أحد أهم اللصوص المتربِّصين به.

    2- القلب الملوث:
    فالقلب محلُّ توارد أنوار الله ورحماته ونفحاته - وما أكثرها في شهر الصيام - وكلَّما كان محل الاستقبال طاهرًا نظيفًا، كان مُهيَّأً ليأخذ نصيبه وافيًا منها، أما إذا كان ملوثًا بآفات التكدير، ومحجوبًا بأسباب التعكير، ومعطوبًا بحوالق الدين، فقد أعطى الفرصة للصٍّ آخر من لصوص الصيام كي يَنتهب رصيده، ويَحلق صيامه وقيامه، ويسرق منه تعبه واجتهاده.

    3 - اللسان المُنفلِت:
    فاللسان السائب المُنفلِت يُعتبر من أكثر لصوص الصيام إغارةً عليه، واستهدافًا له، فإذا ما أطلَقَ العبد العِنان للسانه فإنه يأتي على رصيده الرمضاني فيذرُه قاعًا صفصفًا، ويتسبب في إفلاسه في موسم طاعةٍ، الربح فيه مضمون لمن وفقه الله إليه ويسَّره عليه؛ لذلك فكلما رابط العبد على باب لسانه، وكان يقظًا لانفلاته من عقاله، وشدد الحراسة عليه، أنقذ صيامه من السرقة، ورصيده من الانتهاب من طرف أحد لصوص الصيام المحترفين.

    4- العين الزائغة:
    من لصوص الصيام كذلك العين الزائغة التي لا يَترك صاحبها صورة أو مشهدًا أو منظرًا - مَهما كانت خطورته على صيامه - إلا وحملق فيه بهذه العين، وأمعن فيه النظر، وأرخى لها حبال التنقُّل بين هذه الصور والمشاهد دون رادع من خشية، ووازع من تقوى، مع فشل ذريع لصاحب هذه العين في معركة غضِّ البصر، على الرغم من أن شهر الصيام فرصة سانحة للمُبتلى بذلك كي يتغلب على بلواه هذه، ويقهر دواعي الشهوة لديه، ويتدرب على عبادة غضِّ البصر؛ لأن النظرة سهم من سهام إبليس - كما ورد في الحديث - وإذا تعدَّدت سهامه وتتابعت - خاصة في شهر رمضان - فإنها تُفسد صيام المرء لا محالة، وتأتي عليه من القواعد، وتجعله يَخرج من الموسم ببضاعة مزجاة لا تؤهِّله للمنافسة والتتويج.

    5ـ رفقاء السوء:
    وهو لصٌّ آخر من لصوص الصيام، والذي قد يتخذ معنًى آخر أكثر دقةً وشمولاً في شهر رمضان - كموسم من مواسم التزوُّد - من المعنى المتعارف عليه لرفيق السوء، فيكون كل من صرفك عن طاعة، أو ألهاك عن قربة، أو شغلك عن عمل صالح، أو ضيَّع لك جزءًا من وقتك - رغم نفاستِه - دون أن تكسب فيه ثوابًا، أو تزداد فيه ربحًا، أو تنمي فيه رصيدك، ودون أن يشجعك على زيادة التشمير على سواعد الجد، ويحفزك على المسارعة إلى الخيرات، وينافسك على الإقبال على الله - عز وجل - فهو في القاموس الرمضاني من رفقاء السوء، ولصٌّ من لصوص الصيام، وإن لم يدعُكَ إلى معصية، ولم يورطك في منكر، فيكفي أنه عطَّلك وألهاك، فحرمك وغبنك وضيَّع عليك موسمك.

    6 - الأسواق:
    ومن لصوص الصيام كذلك كثرة التردد على الأسواق، واللهفة والسعار الذي يصيب البعض للتبضُّع، فبالإضافة إلى ما فيه من تضييع لأوقات ثمينة كان الأولى اغتنامها في كسب مزيد من الحسنات، وصرفها في مضاعفة الطاعات، فإنه تمكين لعدد من لصوص الصيام الأخرى من لسان مُنفلِت وقلب ملوَّث وعين زائغة وغيرها؛ كي يَجتمعوا على سرقة صيامه، والفتْك برصيده فيه، فإذا كانت الأسواق هي شرُّ بقاع الأرض - كما ورد في الحديث - فإن ارتيادها لغير الضرورة - خاصة في شهر رمضان - مدعاة لتعريض صيام المرء إلى ما يفسده ويَهتك حرمته ويذهب ثوابه.

    7 - الأكل الكثير:
    حيث إن المُبالغة في الأكل وملء البطن بدون ضابط، وكثرة اللهف على أنواع الطعام، لص آخر من لصوص الصيام، فالبِطنة تُذهب الفِطنة، وإذا ذهبت الفطنة حلَّت الغفلة، وتمكَّن الكسل والتثاقل من صاحب المَعِدة الممتلئة؛ مما يحول بينه وبين الجد والاجتهاد، ويُكبِّله عن الإقبال النشط على الطاعات، الأمر الذي يحرمه من نفحات الصيام وخيراته، ويَحجبه عن أنواره وقرباته، ويجعل همّته الإيمانية والروحية والعبادية في الحضيض.

    8 - النوم الكثير:
    ويكون لص الصيام هذا في الغالب من آثار اللص الذي سبقه؛ فمن أكل كثيرًا نام كثيرًا فخسر كثيرًا، وكلما بالغ العبد الصائم في النوم، ضيَّع أوقاتًا ثمينة لا تُعوَّض في موسم جعله الله للمُنافسة والتشمير، والمسارعة وجني المحاصيل، فتجد أهل اليقظة والتوفيق في سباق مع الزمن في اقتناص غنائم الشهر وجوائزه، في حين تجد الكسالى والغافلين يغطُّون في نوم عميق في أغلب ساعات اليوم، فلا يكون لهم نصيب من هذه الغنائم والجوائز؛ بحيث يَحرمهم نومهم من بركات يومهم.

    9 - السهر الفارغ:
    من لصوص الصيام كذلك السهر الفارغ في ليالي رمضان، والذي لا طائل من ورائه إلا تضييع الوقت في غير فائدة، وتفويت فرص الخير في لواهي وصوارف لا يَجني منها صاحبها إلا الخسارة والحرمان من فضائل الشهر ولياليه من ناحية، ومن ناحية أخرى إرهاق نفسه، وإتعاب جسده، وصرف جهده وطاقته فيما يفسد عليه أجواء الصيام الروحية، ويحرمه من عطاياه الإيمانية، ويثقل روحه على المبادرة إلى الخيرات، والمسارعة إلى الطاعات، في موسم لا يَخسر فيه إلا محروم، ولا يرسب في مدرسته إلا مغبون؛ حيث هناك من يجمع بين هذا اللص واللص الذي سبقه (النوم الكثير والسهر الفارغ)، فيوقظه أهله وقت الإفطار؛ إذ يقضي نهاره كله وهو نائم، ويوقظ أهله للسحور؛ إذ يقضي ليله كله وهو سهران، فكيف يعتقد شخص هذا برنامجه طيلة رمضان أنه صائم حقًّا، وأبوابه مُشرعة على مصراعيها للصوص الصيام تفعل فيه وبه ما تريد؟!

    10- التلفاز وما تبعه:
    ومن لصوص الصيام الخطرين في شهر رمضان كذلك: التلفاز ومسلسلاته وبرامجه، وكثرة التسمُّر حوله ليلاً ونهارًا، فهو كالأرضة يضيِّع بدوره الوقت، ويُلهي عن العبادة، ويأكل الحسنات، وينهَب الرصيد، ويوقع في مُفسدات الصيام المختلفة، ويلوِّث الأجواء، ويُمرض القلب، ويورط الجوارح، فتجد من الصائمين والصائمات من لا يترك مسلسلاً من المسلسلات التي سمَّوها زورًا رمضانية إلا ويُتابعه، ولا برنامجًا ترفيهيًّا - زعموا - إلا ويشاهده؛ بحيث يمسك بالريموت كنترول طيلة يومه يتنقل من قناة إلى قناة، ومن مسلسل إلى مسلسل، ومن برنامج إلى برنامج، فكيف يترك من كان هذا فعله في رمضان كله وقتًا للعبادة والطاعة والأعمال الصالحة في شهر هو موسمها بامتياز؟!

    فما أكثرَ مَن يسرق منهم هذا الجهاز العجيب صيامهم، ويُفني لهم رصيدهم - إن كانوا قد كوَّنوا رصيدًا أصلاً - وهم يضحكون ويلهون ويتمتَّعون، ويَحسبون أنهم صائمون.

    ويمكن أن يتبع التلفاز ويشاركه هذه المهمة غير الشريفة المبالغة في استعمال مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة في غير فائدة تُذكر، وكذلك كثرة اللغو في الهاتف المحمول.

    فهؤلاء عشرة من لصوص الصيام، لو تسلَّطوا على المرء كلهم أو بعضهم وتمادى معهم، وتورط في مصاحبتهم في شهر رمضان، لأفسدوا عليه صيامه، ولفتَكوا برصيده، وخرَّبوا مخزونه، وأفرغوا جراب حسناته، وحرَموه نفحات الشهر وبركاته، وأخرجوه في آخره مُفلسًا مَغبونًا، في وقت أتمَّه آخرون بجد وتشمير، ويقظة وتدبير، وأقاموا حدود الحزم والحذر والترك والهجر على هؤلاء اللصوص، فحفظوا منهم صيامهم، وأنقذوا موسمهم، وحموا رصيدهم، ففازوا وسعدوا، وخرجوا في نهاية السباق متوَّجين؛ كما

    قال الحسن البصري: "جعل الله شهر رمضان مضمارًا لخلقِه يَستبِقون فيه بطاعته إلى مرضاته، فسبق قوم ففازوا، وتخلَّف آخرون فخابوا، فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المُحسِنون، ويَخسر فيه المبطلون".
     

    هل هي الجولة الأخيرة قبل الحرب؟


    طويت صفحة جولة النار العاشرة من الجولات التفاوضية بين غزة و"إسرائيل"، جولة تميزت بسخونتها أكثر من سابقاتها، لكنها لم تكن تحمل في طياتها من...

    طويت صفحة جولة النار العاشرة من الجولات التفاوضية بين غزة و"إسرائيل"، جولة تميزت بسخونتها أكثر من سابقاتها، لكنها لم تكن تحمل في طياتها من المطالب الكثير سوى مطلب واحد لم يتجاوز الدعوة إلى تطبيق ما تتهرب منه "إسرائيل" وتم التفاهم عليه فيما مضى برعاية مصرية، أضف إلى ذلك سعت المقاومة عبر هذه الجولة إلى تثبيت قواعد الاشتباك التي فرضتها بشكل تدريجي خلال الفترة السابقة.

    دوافع وحيثيات الجولة
    كانت الشرارة في هذه المرة بعد أن أصابت رصاصة أو رصاصتان من بندقية قناص فلسطيني ضابطا ومجندة كانا ضمن مجموعة من الجنود على حدود قطاع غزة، جاء ذلك كرد على إصابة فتاة برصاص قناص في جيش الاحتلال، على الفور استهدفت طائرات الاحتلال موقعاً تابعاً للمقاومة، مما أدى إلى ارتقاء شهيدين من عناصر كتائب القسام.
    لم تمضِ ساعات على ذلك حتى أعلنت غرفة العمليات المشتركة -التي أدرات الجولة بطريقة مدروسة ومخطط لها بعيدة عن العشوائية- عن أحقيتها في الرد، وبدأت بإطلاق رشقات صاروخية مكثفة تجاه المدن والمناطق المحتلة عام 48، أما على الجانب الآخر فكانت مدفعية الاحتلال وطائراته تستهدف مواقع التدريب ونقاط الرصد التابعة للمقاومة على طول الحدود مع غزة.

    من ثم تدحرجت الأحداث بصورة سريعة جداً لكنها بقيت مضبوطة نوعاً ما، حيث بدا الاحتلال فاقداً كل خياراته أمام غزة، لذلك لجأ الاحتلال إلى استخدام استراتيجية "عقيدة الضاحية" بصورة مصغرة محدودة في محاولة للحد من قصف المقاومة وخلق نوع من إعادة الحسابات لديها، وفشل في مبتغاه الرامي لإيقاف القصف، استمر هذا الحال على ذات المنوال حتى منتصف الليلة الفائتة، حينما بدأت التسريبات تتحدث عن نجاح وقف لإطلاق للنار يتسم بأنه هش للغاية لم يتم الإعلان عن تفاصيله بشكل رسمي حتى اللحظة بين الطرفين.

    مميزات الجولة
    بدأت المقاومة باستهداف مناطق غير اعتيادية كانت تستهدفها مسبقاً في وقت متأخر في المواجهات مثل عسقلان وأسدود، بمعنى أنها بدأت الجولة من بقعة زيت واسعة مهددة بأنها آخذة بالاتساع شاملة مدناً أخرى في حال لم يرتدع الاحتلال، ويأتي ذلك في إطار استراتيجية "المفاجأة" المتبعة في الحروب.

    كان من الملاحظ دقة الصواريخ التي تمتلكها المقاومة من حيث الإصابة، ونوعية الأهداف، حيث سقط الصواريخ على مصانع كما في عسقلان، وبيوت بعض السياسيين مثل "آفي دختر" الذي سقط أحد الصواريخ في فناء بيته، إذن فإن جل الصواريخ كانت تسقط في مناطق مأهولة مما أدى إلى ارتفاع واضح عدد الخسائر في صفوف الاحتلال، بلغت 4 قتلى وعشرات الاصابات، وهذا له حساباته لدى المؤسسة العسكرية الإسرائيلية.

    استخدمت المقاومة سياسة الرسائل عبر الصواريخ، كما جرى في حادثة قصف الجيب، حين ظهرت صورة القطار قبل استهداف الجيب العسكري بصاروخ الكورنيت، بمعنى أن المقاومة قادرة على استهداف القطار، لكنها لا تريد ذلك الآن.

    التخبط الإسرائيلي من خلال استهداف المدنيين، وذلك من خلال استهدافه للعمارات والأبراج السكنية، وهذا لم يحدث من انتهاء حرب عام 2014، مما أدى إلى استشهاد 23 فلسطينياً، فيما بلغ مجموع الأهداف التي تم قصفها من قبل الاحتلال 320 هدفاً مدنياً، ذلك كله في محاولة للضغط على المقاومة للحد من قصفها للمناطق المحتلة عام 48.

    سياسة الاغتيالات عادت إلى الواجهة، لكن بصورة منضبطة بمعنى أنها استهدفت نشطاء في الميدان، لا شخصيات قيادية .. في فصائل المقاومة، لأن "إسرائيل" تعلم ثمن ذلك وهو الحرب.

    إثبات فشل منظومة القبة الحديدية من جديد، حيث تم إطلاق أكثر من 700 صاروخ من قطاع غزة، فيما اعترضت القبة الحديدية 150 صاروخاً فقط.

    أكدت هذه الجولة للمجتمع الإسرائيلي عامة ولسكان الجنوب خاصة كذب وزيف ادعاء قادة الجيش والمؤسسة الأمنية، بأن الاستهدافات خلال الجولات السابقة قد أضرت بالقدرة الصاروخية للمقاومة.

    أثبتت هذه الجولة للقيادة السياسية الإسرائيلية بأن حل مشكلة قطاع غزة لن تكون بالطريقة الحل العسكري، مما يتوجب عليها البحث عن حلول وبدائل غير العسكرية لحلها.

    كان للأغنية الأوروبية دور لا يستهان به في التسريع لعقد تهدئة، فـ"إسرائيل" التي بذلت جهداً لاحتضان هذه المسابقة لن تتخلى بسهولة عنها، كما أنها لن تطرد الأجانب الذين قدموا من أصقاع العام من فنادق تل أبيب الفارهة التي تضاعف ثمن الليلة الواحدة للمبيت فيها.

    سرية الجهود في إبرام تهدئة، فلم نشهد دعوات كما كانت في السابق من مصر أو الأمم المتحدة لكلا الطرفين بضرورة الهدوء، فمن الممكن في ذلك إعلان مصري بعدم قدرتها على التعهد أمام غزة بأن "إسرائيل " ستنفذ ما تتفق عليه كعادتها.

    خلاصة
    انتهت جولة أخرى من جولات المواجهة والتي فهمت "إسرائيل" من خلالها بأن شهر رمضان لا يشكل أي عائق أمام (المقاومة) في خوض أي مواجهة -مضطرة-، مواجهات تشكل في جمعها مقدمة لحرب قادمة مفتوحة قد توفرت أسبابها وتأجلت رغباتها قليلا، في ظل (دلائل) تتواتر يوماً بعد يوم بأن جيش الاحتلال فقد قوة الردع أمام غزة ومقاومتها، وفي ضوء توقعات بأن الاتفاقات لن تصمد طويلاً.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    * مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني(بتصرف يسير)
     

    السودان.. المجلس العسكري وقوى التغيير يتفقان على مواصلة التفاوض


    اتفق المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير فجر اليوم الاثنين على مواصلة التفاوض حتى التوصل إلى اتفاق نهائي على...

    اتفق المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير فجر اليوم الاثنين على مواصلة التفاوض حتى التوصل إلى اتفاق نهائي على ترتيبات المرحلة الانتقالية وهياكلها، بما في ذلك المجلس السيادي الذي لا تزال تركيبته ورئاسته محل خلاف بين الطرفين.

    وبدأ الطرفان في الساعة التاسعة والنصف تقريبا من مساء أمس الأحد بالتوقيت المحلي جلسة مفاوضات جديدة استمرت حتى الفجر.

    وكان المجلس العسكري أعلن مساء الأربعاء الماضي تعليق المحادثات لمدة 72 ساعة لحمل المحتجين على إزالة الحواجز والمتاريس التي أغلقوا بها طرقا وجسورا رئيسية في الخرطوم خارج موقع الاعتصام المستمر منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية.

    وبعيد انتهاء جلسة المفاوضات الجديدة فجر اليوم، أعلن المتحدث باسم المجلس العسكري شمس الدين كباشي وعضو وفد قوى التغيير مدني عباس مدني أنه تقرر تأجيل إعلان الاتفاق النهائي بينهما الذي كان يتوقع أن يتم مساء أمس، ومواصلة التفاوض بينهما مساء اليوم الاثنين في ختام الجولة الثالثة التي بحثت مهام وصلاحيات ونسب التمثيل في السلطة السيادية.

    وقال كباشي إنه تمت مناقشة هيكل السلطة الانتقالية، وتثبيت النقاط في الجولات السابقة والمتعلقة بصلاحيات ومهام وهياكل السلطة الانتقالية ومدة الفترة الانتقالية.

    من جانبه قال مدني إنه جرى الاتفاق على مواصلة النقاش حول المرحلة الانتقالية. وكان الطرفان توصلا مؤخرا إلى اتفاق مبدئي على هياكل هذه المرحلة، وهي مجلس سيادي يضم عسكريين ومدنيين، وحكومة انتقالية تنفيذية، ومجلس تشريعي تكون أغلبية الثلثين فيه لقوى الحرية والتغيير.

    كما أوضح مدني أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة لمتابعة نتائج لجنة التحقيق بشأن الأحداث التي سقط فيها قتلى وجرحى في محيط الاعتصام.

    وقال مراسلو وكالات الأنباء إن الجلسة التي عقدت أمس استمرت نحو ست ساعات، وأضافوا أنه كان متوقعا أن تكون هذه الجولة هي الأخيرة، وكان مقررا أن تبحث مسألة المجلس السيادي ونسبة التمثيل فيه ورئاسته.

    وأوضحوا أنه تم الاتفاق بين الطرفين في الجولات الماضية على نحو 90% من النقاط الخلافية حول السلطات والهياكل خلال الفترة الانتقالية التي يفترض أن تستمر ثلاث سنوات.

    وقبل ساعات من بدء جلسة التفاوض الجديدة، قالت قوى التغيير إنها ستناقش القضايا العالقة بشأن نسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته.

    كما دعت أنصارها إلى مواصلة الاحتشاد في مقر الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم وفي أقاليم البلاد المختلفة.

    ضد الإقصاء
    وأشار مراسلو وكالات الأنباء في الخرطوم إلى أن استئناف المفاوضات يأتي وسط معارضة متصاعدة لأي اتفاق ثنائي بين المجلس العسكري وقوى التغيير.

    فالعديد من القوى الرافضة على غرار "تيار نصرة الشريعة" وتحالف "20-20" (من بين مكوناته حزب المؤتمر الشعبي) ترى في ذلك إقصاء لشرائح واسعة من الشعب السوداني. وكان تيار نصرة الشريعة تظاهر الجمعة والسبت في الخرطوم ضد ما وصفه باستبعاد مسألة الشريعة من الاتفاق الأولي الذي تم الإعلان عنه مؤخرا.

    وقفة احتجاجية
    على صعيد آخر، نظم عدد من الصحفيين السودانيين وقفة احتجاجية الأحد للمطالبة بحل الاتحاد العام للصحفيين السودانيين، وإزالة كل واجهات النظام المخلوع وممارساته في المنظومات الصحفية.

    وقال المحتجون في مذكرة لرئيس المجلس العسكري إن الاتحاد تأسس على قوانين نقابية للنظام السابق، وأشاروا إلى أن قرار تجميد النقابات الذي أصدره المجلس أفضى إلى غير أهدافه.

    كما انتقد الصحفيون قرار حظر النشر في القضايا المتعلقة بالفساد، وطالبوا بعودة النقابات المهنية بما فيها نقابة الصحفيين.

    وكان المجلس العسكري قرر نهاية الشهر الماضي بعد نحو ثلاثة أسابيع من الإطاحة بالرئيس عمر البشير، تجميد نشاط النقابات والاتحادات المهنية والاتحاد العام لأصحاب العمل.
     

    بعد تهديدها بالتدمير.. ترامب يتحدث عن غزو إيران اقتصاديا


    أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه لا يريد حربا مع إيران بسبب أضرارها الجسيمة، وتحدث عن "غزوها اقتصاديا"، بعدما حذرها من أنها ستواجه...

    أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه لا يريد حربا مع إيران بسبب أضرارها الجسيمة، وتحدث عن "غزوها اقتصاديا"، بعدما حذرها من أنها ستواجه "نهايتها" إذا سعت لمواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة.

    ففي لقاء خاص معه بثته فجر اليوم الاثنين شبكة "فوكس نيوز" الأميركية المؤيدة له، قال ترامب إنه يريد منع إيران من تهديد بلاده وامتلاك أسلحة نووية.

    وأضاف أنه لا يسعى إلى الحرب مع إيران لأضرارها الاقتصادية والبشرية، وأنه إذا تعين عليه أن يغزو إيران فسيغزوها اقتصاديا.

    وقال مراسلو وكالات الأنباء في واشنطن إن الرئيس الأميركي كرر في المقابلة التي أجرتها معه "فوكس نيوز" الكثير مما قاله من قبل بشأن إيران، حيث هاجم مجددا الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران عام 2015 مع القوى الكبرى، ومنها الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق قبل عام.

    وأضاف المراسل أن ترامب رد بالنفي على سؤال عما إذا كان قد غير رأيه بعدم شن "حروب غبية"، مشيرا إلى أنه ربما قصد بغزو إيران اقتصاديا العقوبات المشددة التي فرضتها إدارته عليها.

    "نهاية إيران"
    وكان ترامب قد حذر إيران من أنها ستتعرض للتدمير إذا سعت إلى الحرب مع بلاده، وهو الخيار الذي استبعدته حتى الآن واشنطن وطهران. فقد كتب ترامب في تغريدة على تويتر أمس الأحد أنه "إذا أرادت إيران الحرب فإنها ستكون نهايتها رسميا".

    وأضاف في تغريدته مخاطبا الإيرانيين "لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى". وكان الرئيس الأميركي قد حذر إيران قبل أسبوع من أنها سترتكب خطأ فادحا إذا حاولت تهديد المصالح الأميركية في المنطقة.

    وأصدر ترامب هذا التحذير بعد تداول تقارير في واشنطن عن هجمات محتملة قد تشنها طهران أو جماعات مرتبطة بها في المنطقة ضد أهداف أميركية تشمل منشآت عسكرية ودبلوماسيين.

    وأثار إرسال تعزيزات عسكرية تضم حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن" والسفينة "أرلنغتون" وقاذفات من طراز "بي 52" إلى الشرق الأوسط، مخاوف من حرب محتملة مع إيران. لكن الرئيس الأميركي خفف بعد ذلك لهجته، بينما أكد وزير خارجيته مايك بومبيو أن بلاده لا تسعى مطلقا لمواجهة مع طهران.

    والخميس الماضي عبر ترامب عن أمله في عدم حدوث الحرب، ونفى تقارير صحفية عن وجود خطة تشمل إرسال 120 ألف جندي أميركي إلى الخليج.

    كما نفى أن تكون هناك خلافات داخل إدارته بشأن التعامل مع إيران، وذلك بعد نشر تقارير تفيد بأنه قد يكون كبح اندفاع بعض مساعديه -وفي مقدمتهم مستشار الأمن القومي جون بولتون- نحو مواجهة طهران عسكريا.

    في المقابل، أكدت إيران أنها لا تسعى إلى المواجهة، بيد أنها حذرت في الوقت نفسه الأميركيين من أنها قادرة على ضرب سفنهم وقواعدهم العسكرية في الخليج.

    الإعلام الرمضاني.. سهم في قلب الصائمين


    مع اقتراب شهر رمضان الكريم يشرّفني أن أدعوكم - قرّاءنا الكرام - لمشاركتي في استرجاع (شريط سلوكياتنا في رمضانياتنا) لنقوم سوياً بالمونتاج...

    مع اقتراب شهر رمضان الكريم يشرّفني أن أدعوكم - قرّاءنا الكرام - لمشاركتي في استرجاع (شريط سلوكياتنا في رمضانياتنا) لنقوم سوياً بالمونتاج والإخراج، فنسدل الستار عن رمضان جديد بنكهة الحلاوة الإيمانية.

    في كل عام يُقبل علينا شهرُ الجود والقرآن وتُقبل معه الأطعمة الغنية والوجبات الشهية، ولكن هذه المرة ليست الوجبات المغذية، وإنما الوجبات الإعلامية المُشْبَعة بدهون الفساد الأخلاقي لترفع نسبة البعد الديني فتُضعف المناعة ولا ننتفع بعدها بأي غذاء روحي يقدمه لنا شهر رمضان المبارك.

    من فضلك عزيزتي القارئة، عزيزي القارئ:

    هل هذا الإعلام يمثلك؟ هل هذا الإعلام يمثل الصورة الحقيقية للإعلام الرمضاني؟ وهل هذا الإعلام يصل بك لذروة أدائك الإيماني؟

    هل يوجِّه، يصوِّب، ويصحّح السلوك والاتجاه ليتّفقا مع أهداف الشهر الفضيل؟

    للأسف سَمَّوْه «إعلام رمضاني» وادَّعَوْا أنه موجَّه للصائمين، مما يوحي أنه وُضِعَ لمساعدة الصائمين على استقبال الشهر الفضيل وإعداد خطة أعمال لاستثمار الأوقات بالطاعات والابتعاد قدر الإمكان عن اللهو ومضيعة الأوقات!

    ولكن إذا وضعنا هذا الإعلام الذي يدّعي أنه رمضاني تحت المجهر، نرى أنه يشحن أوقات الصلاة بالجواذب الإعلامية حتى يتركَ الناسُ صلاةَ التراويح أو يصلّوا بأجسادهم والعقل في المسلسلات!

    وهذا ليس بأمر جديد، فهذه هي عادة الإعلام في شهر رمضان، وأهدافه لا تخفى على كل فَطِن ذكيّ حريص على دينه، ولكن الجديد الذي رأيناه تحت المجهر ولم تره العين المجردة هي «سُوسة» الفساد الجهري والدعوة للفاحشة ولكن هذه المرة بشكل رسمي!

    ومن هنا البداية: ماذا يريد هذا الإعلام منا في شهرنا؟

    إنه «سُوسة» تنخر في أجساد صائمي هذا الشهر الفضيل لتذيب الحسنات، وبدل أن تخرِّج مَدرسةُ رمضانَ أفراداً صالحين يمتد أثرهم لما بعد الشهر الكريم، فلا خِرّيجين ولا صالحين!!

    والإنسان ابن إعلامه! لذلك فلا بد من الوقوف أمام إعصار مفاسد وسائل الإعلام بقوة الإيمان!

    والخلاصة، ظهور هذا النوع الجديد من اللصوص - وهم لصوص رمضان الذين سرقوا الصلوات بالمسلسلات، وسرقوا السجدات بالتفكير في الشهوات، وسرقوا القيام بما يعرضونه من مُغْرِيات، حتى إنهم سرقوا من أجر الصيام بالمفسدات -والنتيجة: تغيير بوصلة الكثير من الصائمين.

    عزيزتي وأعِزّائي: رمضان سوق للطاعات قام وسينفَضُّ بعد شهر، ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر!

    فلنفتح نافذة رمضان ثم نردد بصوت مسموع: من فضلك يا مدعي الإعلام الرمضاني لن يسبقني إلى الله أحد، وأنا من سيكون بطل مسلسل رمضان، شهر الفضيلة لا الرذيلة.

    فهل من أبطال آخرين يشاركونني في هذا المسلسل؟!
     

    الوراقون في الحضارة الإسلامية (1)


    في سنة 854هـ/1450م؛ أخرج العالِم الألماني يوهان غوتنبرغ للناس اختراعه "المطبعة". وبقدر ما كان هذا الإنجاز فتحا تقنيا غيّر وجه التاريخ الثقافي...

    في سنة 854هـ/1450م؛ أخرج العالِم الألماني يوهان غوتنبرغ للناس اختراعه "المطبعة". وبقدر ما كان هذا الإنجاز فتحا تقنيا غيّر وجه التاريخ الثقافي للعالَم؛ فإنه سجل أيضا بداية النهاية للمنظومة التي أبدعت أعظم ظاهرة ثقافية أهدتها الحضارة الإسلامية للإنسانية، وأنتجت أغنى تراث علمي عرفته البشرية حتى العصر الحديث؛ إنها ظاهرة: "الوِراقة والوراقين".
    في هذا المقال؛ سندخل عالما كان -على مدار أكثر من ألف عام- نابضا بالحيوية والإبداع، وحافلا بالجدل والصخب الثقافي، ولا يخلو من الحقائق المدهشة والطريفة؛ لنرصد كيف دارت ماكينة إنتاج الكتاب في العالم الإسلامي، وكيف احترف مهنة نسخ الكتب علماء كبار وأمراء مشاهير وربات بيوت سعياً لتحصيل دخل يوفر لقمة العيش، وكيف شارك في هذه الصناعة ناسخون من أديان أخرى ساهموا في نشر الأعمال الإسلامية.

    أمة اقرأ:
    جاء الإسلام وقد عرف العرب القراءة والكتابة على نطاق ضيق، والترجمة من اللغات الأخرى في حدود أضيق؛ ولكن الدين الجديد -بما تضمنه القرآن والسنة من إشادة بالعلم والعلماء- كان من أول لحظة إيذانا بميلاد "أمة اقرأ"، التي ستملأ الأرض علما ومعارف وتشغل الناس ثقافة وآدابا.
    فقد اكتمل جمع القرآن وتدوينه في خلافة أبي بكر الصديق (ت 13هـ) فكان ذلك إشارة لأهمية التدوين العلمي في حياة الأمة؛ ولكن القرن الأول بأجمعه ظل قرنا للرواية الشفهية لنصوص الإسلام (قرآنا وسنة) ولغته العربية، ولم يشهد حركة تدوين للمعارف المنبثقة منهما إلا في حالات محدودة.
    ومع بزوغ شمس القرن الثاني الهجري (100-200هـ) الذي يُعرف بـ"عصر التدوين"؛ تفجرت ينابيع العلوم واكتملت دورة إنتاجها الشفهي، فكان لا بد من استيعابها في أطر صلبة تنقلها من الصدور إلى السطور، فتحفظها من الضياع وتجعلها قابلة للتداول بين الناس والتوارث بين الأجيال.
    وقد أدت فتوح الإسلام إلى الاختلاط بحضارات مغايرة ونُظم ثقافية متباينة في الملل والنِّحل في العراق وفارس والشام ومصر؛ فجرت مع أصحابها مناظرات جدلية ومثاقفات علمية، واحتِيج إلى الترجمة عن لغاتها والاقتباس من مناهجها في الحِجاج بما يعين على المغالبة الثقافية، فازدهرت سوق الترجمة وتوسعت حتى شملت آنذاك أكثر من عشر لغات، فازداد بذلك نشاط التدوين والنشر اتساعا.

    وتعزز ازدهار الكتابة والتدوين بعاملين مهمين: أولهما المكانة العالية التي حازها "كتّاب الدواوين" (وزارات الدولة وإدارتها) منذ العصر الأموي وازدادت أهميتها أيام ورثتهم العباسيين؛ وثانيهما استخدام الورق في الكتابة مع مطلع العهد العباسي، ذلك الاستخدام الذي ترسخ ببناء أول مصنع للورق ببغداد أيام هارون الرشيد في سبعينيات القرن الثاني.
    وبذلك عرف الناس "صناعة الكتاب" بشقيه: "الأصيل" المؤلَّف و"الدخيل" المترجَم، ثم سرعان ما أصبحت "صناعة الكتاب" صنعة من صنائع المدنية في الحضارة الإسلامية تُدعى "الوِراقة"؛ فتخصصت فيها طائفة وافرة تسمى "الوراقين" ضمت في عضويتها كافة أطياف المجتمع الفكرية والأدبية، وطوائفه الدينية والمذهبية؛ ووُضعت لها ضوابط وأعراف، وخُصصت لها أماكن وأسواق، ونشأت في فضائها فروع وتخصصات، وتحصلت منها لأصحابها أموال وثروات.

    عميد الوراقين:
    من الناحية التاريخية؛ ارتبطت "الوراقة" -في بدئها ‏بوصفها مهنة- باحتراف نسخ القرآن الكريم تكسُّبًا، فقد ذكر النديم (ت 384هـ) في كتابه ‘الفهرست‘ أن الناس "كانت تكتب المصاحف بأجرة"، وكان أول من عُرف بتخصصه في ذلك عمرو بن نافع مولى عمر ‏بن الخطاب‏، لكن النديم عزا إلى المؤرخ محمد بن إسحق (ت 151هـ) أن "أول من كتب المصاحف في الصدر الأول -ويوصف بحسن الخط- خالد بن أبي الهياج"، لعمله "ورّاقا" للخليفة الوليد بن عبد الملك (ت 96هـ).
    بيد أن أول من أطلِق عليه لقب "الوراق" -فاستحق بذلك علينا أن ندعوه "عميد الوراقين"- هو مطر بن طهمان (ت 129هـ) الذي اشتهر بـ"مطر الوراق"، ويقال إنه كان من موالي علي بن أبي طالب. كما أن معاصره مساور بن سوار الكوفي (ت نحو 150هـ) "كان وراقا ينسخ الكتب". ‏‏
    ومع أواسط القرن الثاني؛ انضم إلى نسخ القرآن جمعُ الحديث النبوي، وتوثيقُ فتاوى الصحابة والتابعين، وتدوينُ لغة العرب وأشعارها؛ فظهرت "مصنفات" في شتى العلوم، ومن أوائل تلك المؤلفات -مما وصل إلينا نصُّه موّثقَ النسبة- "الموطأ" للإمام مالك بن أنس، و"الرسالة" للإمام الشافعي، و"المبسوط" للإمام محمد بن الحسن الشيباني، و"الكتاب" في النحو لسيبويه الفارسي، وقاموس "العين" للفراهيدي، و"مختارات" من أشعار العرب مثل "المفضليات" و"الأصمعيات".

    وأدت كثرة طلاب العلم وازدياد انشغال العلماء بإقبالهم على التأليف إلى اتخاذ بعض الأئمة "ورّاقاً" أو ‏"كاتباً" خاصا به كما اتخذ كل شاعر "راوية" لديوانه؛ فكان مثلا حبيب بن أبي حبيب وراقا للإمام مالك (ت 179هـ)، وعُرف محمد بن سعد (ت 230هـ) بأنه "كاتب ‏‏الواقدي" المؤرخ (ت 207هـ).‏
    وقد انتشرت لاحقا عادةٌ عمّت جميعَ طبقات العلماء والأدباء بل وحتى الخلفاء والأمراء، وهي اعتماد وراقِين محددين ‏كما يعتمد المؤلفون الكبار في عصرنا ناشرا معينا لطباعة كتبهم. فقد كان محمد بن أبي حاتم وراقا للإمام البخاري (ت 256هـ)، وأحمد بن محمد النِّباجي وراقا للإمام يحيى بن معين (ت 233هـ). وورد أن الخليفة العباسي المعتمد (ت 284هـ) "كان له وراق يَكتب شعره بماء الذهب".
    وقد يكون لبعضهم وراقان كما كان للواقدي ولأبي عُبيد القاسم بن سلام مؤلف كتاب "الأموال" (ت 224هـ)، ولأبي داود (ت 275هـ) صاحب "السنن" وراقان أحدهما ببغداد والثاني بالبصرة، وللجاحظ (ت 255هـ) وراقان: أبو القاسم عبد الوهاب بن عيسى وأبو يحيى زكريا بن يحيى.

    تألق وازدهار:
    وبحلول نهاية القرن الثاني؛ كانت "صناعة الوِراقة" -بتعبير ابن خلدون (ت 808هـ)- قد بلغت شأواً بعيدا في الانتشار وسلكت طريقها نحو الازدهار في القرن الثالث، بحيث تحددت فروعها بأنها شاملة "للانتساخ والتصحيح والتجليد وسائر الأمور الكُتبية والدّواوين" مثل بيع الورق والقراطيس، وصارت لهم "دكاكين" تضمها "أسواق الوراقين" التي "اختصّت بـها الأمصار العظيمة العمران". وبعضهم عمل في مكتبات الدولة مثل "بيت الحكمة" ببغداد، و"دار العلم" بالقاهرة، و"خزانة العلوم" بقرطبة.
    وقبل ابن خلدون بأربعة قرون؛ حدد أبو حيان التوحيدي (ت بعد 400هـ) -في رسالة لأحد أصدقائه- بعض أدوات صنعة الوراقة ومشمولاتها الداخلة في عمل الناسخين المجوِّدين؛ فذكر منها "الحبر والورق والجلد والقراءة والمقابلة ‏والتصحيح".‏ على أنه في عصور انحطاط الوراقة صار معروفا أن "غالب من يكون خطه حسنا لا يخلو عن الجهل".
    ويكفي أن نتذكر أن الجاحظ -حسبما رواه صديقه الشاعر أبو هفّان العبدي (ت 257هـ)- كان "يكتري دكاكين الوراقين ويبيت فيها للنظر". ووصف الرحالة المقدسي البشاري (ت 380) أهلَ الأندلس بأنهم "أحذق الناس في الوراقة"، فراجت ببلادهم سوقها لما كان لهم بها من شغف واحتفال، حتى إن القاضي والوزير القرطبي أبا المطرف ابن فطيس (ت 402هـ) اتخذ "ستة وراقين دائمين" ينسخون له الكتب.

    وقد عمل في هذه المهنة آلاف الوراقين من الرجال والنساء، ومن جميع طبقات المجتمع من كبار العلماء والأدباء وأبناء الملوك السابقين -بل والأمراء- إلى الموالي والأرقاء. فمن مشاهير العلماء الذين عملوا وراقين تكسُّبا: الإمام أحمد بن حنبل (ت 241هـ) الذي كان "ينسخ الكتب للناس بأجرة" ليسدّ فاقته أيام طلبه العلم، والإمام النحوي القاضي المعتزلي أبو سعيد السيرافي (ت 368هـ) كان "ينسخ الكتب بالأجرة ويعيش منها".
    وعُرف إمام الحنابلة في زمنه ابن مروان البغدادي (ت 403هـ) بـ"الوراق" ‏لأنه كان "ينسخ الكتب ويقتات من أجرتها"، متعففا عن هدايا السلاطين. وورد أن الإمام أبا حامد الغزالي (ت 505هـ) "كان ينسخ الكتب والمصاحف.. ويبيعها".

    ومن الأمراء الذين "احترفوا" الوراقة -وهم في السلطة- السلطانُ الشهيد نور الدين زنكي (ت 569هـ) الذي كان "يأكل من عمل يده فكان .... ينسخ الكتب". ومن أبناء الملوك الأمير شرف الدولة يحيى بن المعتمد بن عباد الذي مارس نسخ الكتب -بعد زوال سلطان عائلته بإشبيلية- ووُصف بأنه "مثابر على نسخ الدواوين". ووصلتنا أجزاء من نسخة "الموطأ" التي كتبها لسلطان المرابطين علي بن يوسف بن تاشفين (ت 537هـ)
     

    حدث في مثل هذا الأسبوع (13 - 19رمضان)


    وفاة المؤرخ الدكتور شوقي أبو خليل 14 رمضان 1431هـ (2010م) الدكتور شوقي أبو خليل رائد من روّاد مدرسة التاريخ الإسلامي المعاصرين، سخر قلمه في...

    وفاة المؤرخ الدكتور شوقي أبو خليل 14 رمضان 1431هـ (2010م)
    الدكتور شوقي أبو خليل رائد من روّاد مدرسة التاريخ الإسلامي المعاصرين، سخر قلمه في خدمة أمته ودينه وتاريخه؛ وسطّر اسمه بحروف من ذهب، بما ترك من عطاء علمي غزير ومؤلفاتٍ قيّمة محررة ومبتكرة.
    ترك الدكتور شوقي أبو خليل إرثاً علمياً عظيماً، أسهم في نشر المعرفة التاريخية والتربوية والإصلاحية، ونافح عن دينه وتاريخ أمته بالفكر المتَّزن، والدقة العلمية، والعبارة المشرقة، كما كشف زيف مناهج بعض المستشرقين الذين استخدموا البعد الأكاديمي في التضليل المعرفي.
    نشأته
    وُلِد الدكتور شوقي أبو خليل في مدينة بيسان، في فلسطين عام 1941م، وتلقى تعليمه في مدارس دمشق التي هاجرت عائلته إليها، درس فيها المراحل الثلاث حتى حصل على الثانوية.
    وبعد حصوله على الثانوية التحق بجامعة دمشق، كلية الآداب، قسم التاريخ، فحصل منها عام 1965م على الليسانس في التاريخ.

    حياته العملية
    وبعد تخرّجه عمل مدرساً في ثانويات دمشق، ثم رئيساً لقسم الامتحانات في مديرية تربية دمشق، ثم موجّهاً عاماً لمادة التاريخ. ولمكانته العلمية في التاريخ اختير عضواً في مديرية المناهج والكتب المدرسية في وزارة التربية.
    ومن خلال عمله التعليمي تابع دراساته العليا، فحصل على الماجستير ثم الدكتوراه في التاريخ والحضارة الإسلامية من أكاديمية العلوم في جمهورية أذربيجان عام 1990م.


    عمل أستاذاً لمادة الحضارة الإسلاميّـة والاستشراق بكلّـيّـة الدّعوة الإسلامية الليبية (فرع دمشق) ما بين (1986 - 1988م).
    كما عمل محاضراً في كلّـيّـة الشّـريعة بجامعة دمشق تسع سنوات(1988-1997م).
    واختير أميناً عاماً لجامعة العلوم الإسلامية والعربية السودانية في دمشق (1992-1997م).
    إضافةً إلى عمله مديراً عاماً للنشر في مكتبة دار الفكر بدمشق من عام 1991م، إلى حين وفاته رحمه الله عام 2010 م، وهي الدار التي أصدر منها معظم كتبه الأخيرة.

    من كلامه المنثور في كتبه :
    - هل علمت أيُّها المسلم أنَّ مخططات الاستعمار لهدم الإسلام ، إضعاف سلطان الإسلام في نفوس المسلمين بالسُّخرية من علماء الدِّين، وتصويرهم بصورة الجهلاء الجامدين تارةً ، والمنافقين المستغلّين لنفوذهم ووظائفهم تارةً أخرى، وبث الشائعات حولهم ؟!.

    - القرآن كتاب سعادة للفرد والمجتمع معاً ، أثبت التطبيق العملي نجاحه حين فهمه المسلمون الأوَّلون من فم النَّبي صلى الله عليه وسلم الفهم الصحيح، فاستطاعوا بتمثُّلهم لمبادئه ومعانيه وأهدافه، أن يهزُّوا العالم، ويقهروا أعظم امبراطوريتين في آن واحد، وفي زمن قصير جدا.

    - إنَّ القرآن دعوة لإحياء النُّفوس الإنسانية، وتزكيتها، وحياتها، على أمثل طريقة تناسبها وتسعدها.

    - أصبح أكثر الناس أمواتًا عن كتاب الله تعالى، وإن كانوا أحياء في معايشهم، وبكماً عنه وإن كانوا يتلونه بألسنتهم، وصماًّ عن سماعه، وإن كانوا يسمعونه بآذانهم، وعميا عن عجائبه وعلومه وإن كانوا ينظرون إليه في مصاحفهم، وأميين في أسراره و معانيه وإن كانوا يشرحونه في تفاسيرهم.

    - إذا ما أحبَّت الأُمَّة الحياة، وكرهت الموت، هانت الكرامة، وكانت الهزيمة، وعلا أَسوارها أعداؤها.

    - ليس النَّصر في الانتساب إلى الإٍسلام ، إنَّمَا النَّصر في تطبيق الإسلام.

    - لن تنهض الأُمَّة الإسلامية من هجعتها إلاَّ عندما تتيقَّن أنَّ العلوم الَّتي دعا إليها الإسلام مفروضة على المسلمين كالصلاة والصوم.

    - روح المسلم في عرف الإسلام ليست ملكه، إنَّها أَمانة عنده، وهو في كل لحظة على استعداد لبذلها لمن اشتراها، وهذا ما يفسر لنا الكثير من المواقف المدهشة، والمواقف العظيمة التي سجَّلها المسلمون في فتوحاتهم، والتي استقبلوا بها الموت بشوق وابتسامة

    - كلُّ عالم، طبيب، مهندس، جيولوجي، بيولوجي.. يعمل لقوَّة هذه الأمة المحمدية ولصمودها بدافع فهم صحيح للإسلام، يرفعه الله درجات، تماما كالعالم الذي يعلم فقه الوضوء، وأركان الصلاة، ومفسدات الصوم.

    - كلما ابتعدنا عن الإسلام، ابتعدنا عن النصر والمجد، وجاءت الهزائم لتحل مكان الانتصارات، وكلما التصقنا به كان المجد والنصر معاً، وكلما تفاعلنا معه أكثر، كان العز والجاه والسؤدد أكثر، ولقد قالها عمر بن الخطاب رضي الله عنه من قبل: "ومهما نرد العزة بغيره يذلنا الله " ألا فاعتبروا يا أولي الأبصار.
    - إنَّ العاقل لا يستبدلُ بوحدة الصفِّ صراعاتٍ كلاميةً، تُعمِّق جُذورَ التّمزُّقِ والتباغُض.

    نظرة لبعض كتبه :
    " الإسلام نهر يبحث عن مجرى"
    الإسلام نهر يبحث عن مجرى كتاب يوضح من خلاله أن الإسلام معين لا ينضب ونهر لا يجف أبدا، وأن الأمل قادم في انتشار الإسلام وهيمنته على العالم كله، يقع الكتاب في بابين؛ الأول: من ذاكرة التاريخ العربي الهجري، والباب الثاني: نهر يبحث عن مجرى، ويقع في ثلاثة فصول، مستعرضا مراحل من التاريخ الإسلامي ومؤكدا على بقاء الإسلام قويا.

    "عوامل النصر والهزيمة عبر تاريخنا الإسلامي "
    يتناول هذا الكتاب عوامل النصر والهزيمة عبر التاريخ الإسلامي، فيقف على مقومات النصر، من الإعداد قبل المعركة، إلى معرفة قوة العدو وإمكاناته، والقيام بالتوجيه المعنوي، والتعمية على العدو، والتحام القيادة مع الشعب، والتسلح بالسلاح الوطني، ومتانة العقيدة ووضوحها، وأهلية القيادة، والقتال للمبدأ لا للدنيا، ومتابعة التقدم العلمي والحكمة، وتمتع المجاهدين بالصفات الخلقية والروحية الحسنة.
    ويبين عوامل الهزيمة من مخالفة أمر القائد وخرق الخطة العسكرية كما في غزوة أحد، إلى الغفلة عن الله والإعجاب بالكثرة كما في غزوة حنين، والاستقلال بالرأي والإقدام بتهور كما في معركة الجسر، وإثارة المنافقين (الطابور الخامس) الفتن الداخلية، كالذي كان في عهد الخليفتين الراشدين عثمان وعلي، وفي استشهاد الحسين، وفي سيطرة الحمية الجاهلية والعنصرية والعصبية واتخاذ بطانة السوء، وانقلاب النصر إلى هزيمة للحرص على الغنائم، كما في معركة بواتييه (بلاط الشهداء)، ومن تمزق الدولة الواحدة إلى دويلات متعددة ممزقة الشمل متفرقة الكلمة كما في ملوك الطوائف في الأندلس، والجمود وعدم مواكبة التقدم العلمي كما في حصار فيينا، والانهزام أمام المبادئ الدخيلة كندب حظ المرأة الشرقية، واللغط حول قوامة الرجل، وحربة اختيار الزوج، والرد على ذلك بعرض نماذج من نساء مسلمات ، وتأتي خاتمة الكتاب لتضع مسلم اليوم ليختار الهزيمة أو الانتصار.

    " الإسلام وحركات التحرر العربية "
    هذا الكتاب كتبه أبو خليل عام 1975م، وهو من الكتب النفيسة؛ إذ كتبه في ظل ما أصاب الأمة من نكبات عندما غرق مفكروها في بحر الفكر القومي، متناسين فضل عدد كبير من علماء هذه الأمة وقدرهم في جهادهم ضد المستعمرين من إنجليز وفرنسيين؛ فقد تناول فيه ترجمة عظماء هذه الأمة من أبنائها العلماء الذين كان لهم شرف الجهاد ضد المستعمرين، وهو لم يستثن قطراً أو بلداً، بل تناول أعمالهم التي خلدت أسماءهم في ذاكرة تاريخ هذه الأمة؛ كالجزائري، والخطابي، وابن باديس، وعمر المختار، والشيخ محمد كريّم الذي واجه قوات نابليون في الإسكندرية، وأعدمه نابليون أمام الأزهر، وعمر مكرم، وفي فلسطين الشيخ أمين الحسيني، والألوسي من العراق، وسليمان الحلبي من سورية.
    وهو كتاب عظيم في تناول تراجم هؤلاء العلماء المجاهدين؛ فقد كانوا في طليعة قادة الجهاد لتحرير البلاد والعباد.

    " الهولوكست الأول في التاريخ محرقة نجران "
    إن الهولوكست الذي تشهده فلسطين وأهل فلسطين على يد اليهود لم يكن هو الأول الذي قام به اليهود، فهناك أول هولوكست حفظه التاريخ في ذاكرته، ووثّقه كتاب الله تعالى في سورة البروج، التي تناولت قصة أهل نجران ومحرقة الأخدود؛ فقد برهن الدكتور أبو خليل على أن الهولوكست الذي يدّعي اليهودي أنهم عاشوه على يد النازيين كذبته كل الدراسات العلمية، ولم يكن في الحقيقة سوى خدعة إعلامية بصناعة يهودية، وكان من أعظم غنائم اليهود في الحرب العالمية الثانية، فقد عجّل هذا الحدث بإيفاء القوى الدولية وعدها في فلسطين، وكان لليهود ذلك، ثم جعل اليهود منه سيفاً مسلطاً على رقاب الإنسانية جمعاء، فمن ينكره يُدان بأنه من أعداء السامية. وساق أبو خليل البراهين على تكذيب هذا الهولوكست في مقدمة كتابه هذا، ثم جاء بالأدلة على محرقة نجران، وما أقدم عليه اليهود بحق نصارى نجران. واعتمد في توثيق روايته هذه على المصادر الحبشية، والرومانية البيزنطية، والقبطية، وتوّجها بكتاب الله العزيز، الذي تناول القصة كما أسلفت في سورة البروج؛ إذ خصهم الله بخصوصية تداول قصتهم إلى يوم الدين.

    "أطلس الحديث النبوي"
    يشير هذا الكتاب "أطلس الحديث النبوي" إلى أماكن وجود الأقوام والأماكن التي ذكرت في الحديث النبوي الشريف من خلال كتب الحديث الستة البخاري ومسلم وأبى داود والنسائي والترمذي وابن ماجه ، ويعد هذا الكتاب عمل جديد غير مسبوق ، فهو يخصص شكلاً مصوراً يوضح المكان المطلوب وبلون متميز ، والذى دفع الدكتور "شوقي أبو خليل" إلى كتابة هذا الكتاب أنه كان يُطلب منه بين الآونة والأخرى تحديد موقع مر في أحد الأحاديث فيرسم له مصوراً يحدد عليه الموقع المطلوب ، مما جعله يفكر في تأليف هذا الكتاب حتى يلبى حاجة ملحة عند الكثيرين وأصدر الدكتور شوقي "أطالس" عدة غير هذا الكتاب

    مؤلفاته:
    ترك الدكتور شوقي أبو خليل مكتبة عامرة رفد بها المكتبة العربية الإسلامية، متنوعة في التاريخ ورجاله وأحداثه وأطالسه؛ إلى الأديان وخصائصها وحواراتها، إلى الحضارة الإسلامية وعالميتها، إلى الفكر الإسلامي وآفاقه وتجلياته، إلى المرأة المسلمة ودورها، إلى الأطفال وعالمهم الرحيب.
    وهذه قائمة بمؤلفاته:
    1. القادسية، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1970م.
    2. الإسلام في قفص الاتهام، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1970 م. (ترجم إلى الفارسية والانكليزية).
    3. اليرموك، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1971م.
    4. نهاوند، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1971م.
    5. الإنسان بين العلم والدين، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1971م.
    6. ذات الصواري، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1970م.
    7. آراء يهدمها الإسلام، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1974م.
    8. غريزة أَمْ تقدير إلهي، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1975م.
    9. مَنْ ضيَّع القرآن؟، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1975م.
    10. فتح الأندلس، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1976م.
    11. الإسلام وحركات التحرر العربية، دار الفكر، دمشق- بيروت،1977م.
    12. هارون الرَّشيد، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1977م.
    13. بلاط الشهداء، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1979م.
    14. الزَّلاَّقة، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1979م.
    15. الأَرَك، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1979م.
    16. العِقَاب، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1979م.
    17. فتح صِقِلَّيَّة، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1979م.
    18. عوامل النَّصر والهزيمة، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1979م.
    19. مصرع غَرْناطة، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1980م.
    20. الهجرة حديث غيَّر مجرى التاريخ، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1980م.
    21. جرجي زيدان (سلسلة في الميزان) دار الفكر، دمشق- بيروت، 1982م.
    22. غزوات الرسول الأعظم، (سلسلة، عشرة أجزاء)، صدرت ما بين سنوات 1983م و1984م.
    23. "فيليب حتَّي " في الميزان، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1985م.
    24. " كارل بروكلمان " في الميزان، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1987م.
    25. عوامل النصر والهزيمة عبر تاريخنا الإسلامي، ط2، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1987م.
    26. عَمُّورية، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1987م.
    27. وادي المخازن، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1988م.
    28. أحب أن أكون. سلسلة (1-20) دار الفكر – دمشق، 1989م، 1991.
    29. " غوستاف لوبون " في الميزان، دار الفكر، دمشق، 1990م.
    30. هارون الرشيد، دار الفكر – دمشق، طبعة2، 1991م.
    31. في التاريخ الإسلامي، دار الفكر – دمشق، 1991م.
    32. بندلي الجوزي في الميزان، دار الفكر، دمشق، 1993م.
    33. أحب أن أعرف تاريخ أمتي سلسلة (1- 12) دار الفكر – دمشق، 1993م، 1998م.
    34. المعارك الكبرى في تاريخ الإسلام (1-15) (سلسلة)، دار الفكر – دمشق، 1993م.
    35. الحوار دائماً وحوار مع مستشرق، دار الفكر، دمشق، 1994م.
    36. الحضارة العربية الإسلامية وموجز عن الحضارات السابقة، دار الفكر، دمشق، 1994م.
    37. أطلس التاريخ العربي الإسلامي، دار الفكر، دمشق- بيروت، 1994م.
    38. الإسقاط في مناهج المستشرقين والمبشرين، دار الفكر – دمشق، 1995م.
    39. الاسلام نهر يبحث عن مجرى، دار الفكر – دمشق، 1996م.
    40. مآثر الإنافة في معالم الخلافة (تحقيق)، دار الفكر – دمشق، 1997م.
    41. تحرير المرأة ممن؟ وفيم حريتها. دار الفكر دمشق، 1998م.
    42. أطلس دول العالم الإسلامي (جغرافي- تاريخي-اقتصادي)، دار الفكر، دمشق، 1999م.
    43. أطلس القرآن (أماكن -أقوام - أعلام)، دار الفكر – دمشق، 2000م.
    44. حكايات من تراث الطفولة (1-84) دار الفكر – دمشق، 2001م، 2003.
    45. محطات حضارية من كتاب فتوح البلدان للبلاذري،، دار الفكر – دمشق، 2002م.
    46. أطلس السيرة النبوية، دار الفكر – دمشق، 2003م.
    47. علماء الأندلس - إبداعاتهم المتميزة وأثرها في النهضة الأوروبية (سلسلة هذا هو الإسلام)، دار الفكر – دمشق، 2003م.
    48. أطلس الحديث النبوي، دار الفكر – دمشق، 2004م.
    49. مع الحدث (كتيبات)، دار الفكر – دمشق، 2006م.
    50. الإسلام عقيدة وسلوك، دار الفكر – دمشق، 2007م.
    51. لوحات مضيئة في الحضارة العربية الإسلامية، دار الفكر – دمشق، 2007م.
    52. أطلس انتشار الإسلام، دار الفكر 2010 م.
    وفاته
    توفي الدكتور شوقي أبو خليل، يوم الثلاثاء 14 رمضان المبارك 1431هـ، الموافق 24 أغسطس 2010 م، وصلي عليه يوم الأربعاء في جامع طارق بن زياد ودفن في مقبرة "بئر التوتة" في المهاجرين بدمشق، رحمه الله وغفر له وجعل الجنة مأواه ومثواه.



    ذلك هو شوقي أبو خليل، الذي نعاه كثير من الشعراء والأدباء والمؤرخين والمفكرين، وواحد منهم الدكتور وليد قصاب -الشاعر المعروف- الذي نقتطف من قصيدته هذه الأبيات:
    ما مات أهل العلم والآثار     أسماؤهم تحيا مدى الأعصار
    شوقي بحرف النور خلد اسمه        وأضافه بجلالةٍ ووقار
    ما مر ثم مضى كأن لم يأتنا   أو كان في الدنيا من الأغمار
    حيث اتجهت ثماره مزروعة       ما غادر الدنيا بغير ثمار

    قوات حكومة الوفاق تستعد لعملية واسعة ضد حفتر جنوب طرابلس


    أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها تعد لعملية عسكرية واسعة ضد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر جنوب طرابلس، في حين تتواتر...

    أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها تعد لعملية عسكرية واسعة ضد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر جنوب طرابلس، في حين تتواتر التحذيرات من تداعيات الهجوم الذي تتعرض له العاصمة الليبية منذ أسابيع على القطاع النفطي وكذلك على الأمن في ظل تواتر عمليات تنظيم الدولة الإسلامية.

    فقد قالت عملية بركان الغضب السبت في بيان نشرته بصفحتها على موقع فيسبوك إن حكومة الوفاق تعزز قواتها المدافعة عن طرابلس بمدرعات وذخائر وأسلحة نوعية استعدادا لعملية موسعة يتم الإعداد لها للقضاء على من وصفتهم بالمتمردين التابعين لحفتر، وبسط الأمن في كافة ربوع ليبيا.

    ونشرت الصفحة صورا لأعداد من المدرعات التي حصلت عليها قوات حكومة الوفاق، في حين تداولت مواقع ليبية تسجيلات مصورة لهذه الآليات الجديدة أثناء نقلها إلى محاور القتال جنوب طرابلس.

    ويأتي هذا التطور بعد فترة من الجمود في جبهات القتال، حيث لم يحقق أي من الطرفين تقدما واضحا على الأرض رغم القصف المدفعي والضربات الجوية المتبادلة.

    وكانت قوات حفتر بدأت في الرابع من الشهر الماضي هجوما مباغتا بذريعة مواجهة المليشيات والإرهاب، وتمكنت في بدايته من السيطرة على مدينة غريان (85 كيلومترا تقريبا جنوب طرابلس) بدعم محلي ودون قتال، ثم تقدمت في أحياء قريبة من وسط العاصمة، لكنها واجهت بعد ذلك هجوما مضادا أجبرها على التراجع.

    ونفذ طيران حكومة الوفاق صباح السبت خمس غارات جوية على مواقع لقوات حفتر في منطقة قصر بن غشير جنوب طرابلس، وأكد المتحدث باسم سلاح الجو التابع للوفاق محمد قنونو أن الغارات أسفرت عن تدمير دبابتين ومدفعية ثقيلة.

    وفي الأيام القليلة الماضية صدت قوات الوفاق هجمات عدة مضادة في محوري وادي الربيع وعين زارة، وفي الأسابيع الستة الماضية قتل أكثر من 500 -بينهم نحو 30 مدنيا- وأصيب أكثر من ألفين، في حين اضطر نحو 70 ألف مدني للنزوح من مناطق المواجهات.

    تداعيات اقتصادية وأمنية
    في الأثناء، قال رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مصطفى صنع الله إن استمرار حالة عدم الاستقرار في البلاد قد يؤدي لتراجع إنتاج النفط بنسبة 95%.

    وأشار صنع الله في تصريح له السبت بمدينة جدة قبيل اجتماع لجنة المراقبة الوزارية لمنتجي النفط من منظمة "أوبك" وخارجها إلى تعرض حاجز أمني قرب حقل نفطي وسط ليبيا لهجوم تبناه تنظيم الدولة أدى إلى مقتل حارسين واختطاف أربعة.

    من جهته، ندد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية بما وصفه بالهجوم الإرهابي الذي استهدف فجر السبت بوابة شركة الزويتينة للنفط على مسافة 13 كيلومترا تقريبا من مدينة زلة الخاضعة لقوات حفتر، وكانت سبقت هذا الهجوم عمليات لتنظيم الدولة، إحداها وقعت في مدينة سبها وأسفرت عن مقتل تسعة عسكريين.

    ووصف المجلس الهجوم بأنه جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة هجمات إرهابية تعرضت لها مناطق مختلفة من ليبيا.

    وقال إن هجوم قوات حفتر على طرابلس سيظل سببا في تزايد الإجرام والفوضى وتنشيط وتنامي بؤر الإرهاب، مشيرا إلى أن تنظيم الدولة وغيره من التنظيمات التي وصفها بالإرهابية ستستغل الفراغ الأمني للتوسع وتكرار جرائمها.

    وذكر المجلس الرئاسي أن قواته وبالتعاون مع الدول الصديقة ستلاحق -من خلال التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب- ما وصفها بالتنظيمات الإرهابية في ليبيا.

    إيران تستبعد نشوب حرب وتقول إنها لا تريدها


    نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف السبت احتمال اندلاع حرب في المنطقة، قائلا إن طهران لا تريد الصراع، وإنه لا يمكن لأي دولة "أن...

    نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف السبت احتمال اندلاع حرب في المنطقة، قائلا إن طهران لا تريد الصراع، وإنه لا يمكن لأي دولة "أن تتوهم أن بوسعها مواجهة إيران".

    وتزايد التوتر بين واشنطن وطهران في الأيام القليلة الماضية، مما زاد المخاوف من نشوب حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

    وسحبت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بعض دبلوماسييها من سفارتها في بغداد بعد هجمات مطلع الأسبوع الماضي على أربع ناقلات نفط في الخليج.

    وقال ظريف لوكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء قبل ختام زيارته إلى بكين "لن تكون هناك حرب لأننا لا نريد الحرب، ولا يمكن لأحد أن يتوهم أن بإمكانه مواجهة إيران في المنطقة".

    وأضاف ظريف "الواقع أن ترامب قال رسميا وأكد مجددا أنه لا يريد الحرب لكن أشخاصا حوله يدفعون باتجاه الحرب بذريعة أنهم يريدون أن تكون أميركا أقوى في مواجهة إيران".

    وكان ظريف أبلغ رويترز الشهر الماضي بأن ترامب ربما ينجذب نحو الدخول في حرب مع إيران بسبب أشخاص مثل مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي يتخذ موقفا متشددا تجاه طهران.

    حرب استخبارات
    في السياق ذاته، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده لن تستسلم أمام أي نوع من الغطرسة أو الترهيب، وإن طهران لا تخشى مبدأي الحوار والتفاوض.

    وطالب الرئيس الإيراني جميع المواطنين بالوقوف صفا واحدا في وجه هذه التحديات بتغليب منطق الوحدة.

    وفي إشارة إلى تصاعد التوتر بالمنطقة، أجلت شركة "إكسون موبيل" موظفيها الأجانب من حقل للنفط في العراق بعد سجال متبادل بين واشنطن وطهران على مدى الأيام الماضية.

    كما حذرت البحرين مواطنيها السبت من السفر إلى العراق وإيران بسبب "الأوضاع غير المستقرة".

    وفي واشنطن، نصح مسؤولون شركات الطيران في الولايات المتحدة بتوخي الحذر أثناء تحليق الطائرات فوق مياه الخليج وخليج عمان.

    من جهته، قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي السبت إن بلاده منخرطة حاليا في "حرب استخبارات شاملة" مع الولايات المتحدة.

    ونقلت وكالة "إسنا" شبه الرسمية عن سلامي قوله إن ما يجري هو "خليط من الحرب النفسية والعمليات عبر الإنترنت والحراك العسكري والدبلوماسية العلنية وزرع الخوف".

    وأضاف أن "هيبة أميركا تتراجع وعلى وشك بلوغ نهايتها، وفي نفس الوقت علينا التنبه لأي مخاطر محتملة في ظروف كهذه".

    كما ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن قائد قوات الحرس الثوري عين السبت رئيسا جديدا لجهاز الاستخبارات في الحرس.
     

    مشرعون أميركيون يسعون لفتح تحقيق بشأن جرائم حفتر بليبيا


    قال النائب الديمقراطي توم مالينوسكي إن فريقا من الحزبين الديمقراطي والجمهوري سيوجه رسالة إلى وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي...

    قال النائب الديمقراطي توم مالينوسكي إن فريقا من الحزبين الديمقراطي والجمهوري سيوجه رسالة إلى وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي للمطالبة بفتح تحقيق في جرائم الحرب التي يرتكبها اللواء المتقاعد خليفة حفتر وقواته في ليبيا.

    جاء ذلك خلال جلسة استماع للجنة فرعية تابعة للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، عرضت فيها رؤى خبراء وأكاديميين وباحثين بشأن الأوضاع في الساحة الليبية.

    وقد حمل الأكاديمي فريدريك وهري، من مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، حفتر المسؤولية الكبرى عما يحدث، مشككا في قدرته على إنجاز أي شيء وعد به أو يتوقعه منه حلفاؤه.

    وقال إن حفتر لا يمتلك القوة البشرية الكافية لخوض حرب مدن، وهو يستخدم مليشيات مستأجرة، مشيرا إلى أنه كان للإمارات وفرنسا وروسيا دور حاسم في تقدمه العسكري، وأن الفراغ الأمني الناجم عن هجومه على طرابلس يعد نعمة بالنسبة لتنظيم الدولة.

    من جهته، نبه الأكاديمي بنجامين فيشمان، من مؤسسة واشنطن البحثية لسياسات الشرق الأدنى، من أن قوات حفتر تحارب من حرروا مدينة سرت من تنظيم الدولة عام 2016.

    واشار إلى أن تصوير حفتر نفسه مكافحا للإرهاب أمر مضلل، لأن من تعاونوا مع القيادة الأفريقية للجيش الأميركي (أفريكوم) سنة 2016 لتحرير مدينة سرت هم مقاتلو مصراتة الذين يحاربهم حفتر الآن.

    كما أشار توماس هيل، من مؤسسة الولايات المتحدة البحثية بشؤون السلام، إلى أن حكومات مصر والإمارات والسعودية وفرنسا تعلن اعترافها مرارا بحكومة الوفاق الوطني الليبية ثم تطعنها في الظهر.

    وقال أيضا إن هذه الحكومات "دأبت منذ 2011 على دعم قرارات مجلس الأمن الدولي التي تعترف بحكومة الوفاق الوطني.. غير أن كل واحدة منها اتخذت خطوات -عبر وكلائها- بما يطعن حكومة الوفاق الوطني وجهود الأمم المتحدة".

    وأكد بعض المشاركين بالجلسة أن الاستيلاء على بنغازي تطلب من حفتر وقواته ثلاث سنوات، ولذا فلن يستطيع السيطرة على طرابلس في المدى القريب وقد يكون كذب، على الأرجح، على داعميه في الإمارات والسعودية ومصر بخصوص قدراته الحقيقية.

    كما دعوا الولايات المتحدة للضغط على أبو ظبي وباريس والرياض والقاهرة للكف عن دعم حفتر، وتوضيح أن الحل في ليبيا سياسي ولن يأتي عن طريق "دكتاتورية عسكرية جديدة".

    استهتار مخزٍ
    على صعيد آخر، وصفت منظمة العفو الدولية (أمنستي) محاولة قوات حفتر الاستيلاء على العاصمة طرابلس بأنها شهدت ما قد يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية شاركت فيها جميع الأطراف التي اتهمتها بأنها "تظهر استهتارا مخزيا" بسلامة المدنيين والقانون الدولي الإنساني.

    وأشارت المنظمة الحقوقية إلى مقتل أكثر من 454 شخصا وجرح أكثر من 2154 وتهجير حوالي سبعين ألف شخص خلال الحملة على المدينة، وفق منظمة الصحة العالمية.

    وقالت أمنستي إنها استندت إلى شهادات وتحليل صور أقمار اصطناعية لتجزم بتعرض مناطق ذات كثافة سكانية عالية بناحية أبو سليم لقصف عشوائي يومي 15 و17 أبريل/نيسان الماضي رغم خلوّها من أهداف عسكرية.

    ثم أشارت إلى غارتين يومي 7 و10 مايو/أيار الجاري قرب معسكر تاجوراء لاحتجاز المهاجرين غير النظاميين، مما يدل على استخدام المجمع لأغراض عسكرية. وأوضحت أن الغارات تتسق مع أسلوب قوات حفتر التي تستخدم طائرات عسكرية مسيّرة صينية الصنع مصدرها الإمارات.

    كما سجلت المنظمة إقدام مسلحين موالين لحفتر على إطلاق الرصاص باتجاه مهاجرين ومحتجزين في مركز بقصر بن غشير في 23 أبريل/نيسان، مؤكدة أن هذا كله يعزز الدعوات إلى توسيع تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية للنظر في احتمال ارتكاب جميع الأطراف جرائم حرب في ليبيا.
     

    انسحاب معتصمين قرب القصر.. "العسكري السوداني": الثورة فقدت سلميتها واتخذنا قرارات جديدة


    أزالت قوى الحرية والتغيير فجر الخميس متاريس وضعها المحتجون مؤخرا على طرق رئيسية بالخرطوم، كما أخلت مجموعة من المعتصمين موقعها قرب القصر،...

    أزالت قوى الحرية والتغيير فجر الخميس متاريس وضعها المحتجون مؤخرا على طرق رئيسية بالخرطوم، كما أخلت مجموعة من المعتصمين موقعها قرب القصر، بعد وقت قصير من إعلان المجلس العسكري أن الثورة فقدت سلميتها وإصداره قرارات جديدة بينها وقف التفاوض مع المحتجين.

    وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن قادة من قوى الحرية والتغيير نجحوا في إقناع المحتجين بإزالة الحواجز التقليدية عن جميع الطرقات الرئيسية في العاصمة الخرطوم.

    وتحدثوا عن انسياب الحركة أمام المركبات المختلفة وإزالة الحواجز بواسطة قوة مشتركة من الجيش وقوات الدعم السريع وبمساعدة محتجين.

    كذلك أخلت مجموعة من المعتصمين موقعها على بعد خطوات من القصر الرئاسي بشارع النيل بوسط العاصمة. وبذلك أزيلت جميع الحواجز التي وضعت خلال اليومين الماضيين.

    وفي وقت سابق قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان إن الثورة فقدت سلميتها، وأعلن قرارات جديدة بينها إزالة المتاريس وفتح الطرق وتعليق التفاوض مع قوى الحرية والتغيير.

    وفي بيان تلاه فجر اليوم الخميس، اتهم البرهان قوى الحرية والتغيير بالتصعيد وحمّلها مسؤولية الأحداث التي أدت لإزهاق أرواح في محيط الاعتصام.

    وقال إن قوى التغيير تمارس التصعيد والاستفزاز ضد القوات المسلحة وتغلق الطرق وسكك الحديد الضرورية لنقل المواد الغذائية للولايات، مما أفقد الثورة سلميتها، على حد وصفه.

    وأعلن رئيس المجلس أنه قرر تعليق الحوار مع قوى الحرية والتغيير لـ72 ساعة وإزالة المتاريس والحواجز التي أقيمت خارج الاعتصام.

    ومن جانبها قالت قوى الحرية والتغيير إن قرار المجلس العسكري تعليق المفاوضات "أمر مؤسف".

    ورفضت بشدة إعلان البرهان أن الثورة فقدت سلميتها،  قائلة إن هذا الاتهام يطعن في الثوار والمعتصمين.

    وفي ذات الوقت،  شددت قوى الحرية والتغيير على استمرار الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني.

    الرصاص الحي
    ويأتي التصعيد بعد أقل من يوم على الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين الجانبين، لكن الوضع تدهور بعد إطلاق نار في محيط الاعتصام الأربعاء مما أدى لسقوط العديد من الجرحى.

    وقالت لجنة أطباء السودان المركزية (غير حكومية) إن سبعة متظاهرين أصيبوا بالرصاص الحي وكانت الإصابات في الصدر والركبة والبطن والساق.

    وتحدثت عن إصابات أخرى بالحجر على الرأس، إلى جانب حالة اختناق، وضرب بالعصي على الرأس، وإصابة في العنق بكعب البندقية.

    وفي وقت سابق، قال رشيد السيد المتحدث باسم قوى الحرية والتغيير "المجلس العسكري علّق المفاوضات، لقد طلبوا أن نزيل الحواجز من الطرق في مناطق من العاصمة".
     
    وقال محمد وهو أحد المعتصمين "أنا محبط من مماطلة المفاوضات وكثرة الاعتداءات على الاعتصام"، بينما علق نديم "أنا متفائل وأثق في من فوّضتهم بالنيابة عني".

    يذكر أن منطقة الاعتصام ومحيطها شهدت ليلة الثلاثاء هجوما وإطلاق نار أدى لمقتل ثمانية أشخاص بينهم ضابط في الجيش، إضافة إلى إصابة مئتي معتصم.

    ويشار إلى أن الجيش السوداني أطاح بالرئيس عمر البشير في السادس من أبريل/نيسان الماضي بعد أشهر من الاحتجاجات المطالبة بسقوطه.

    وشكل الجيش مجلسا عسكريا لإدارة المرحلة الانتقالية، لكن المحتجين رفضوا تولي الضباط للحكم وقرروا الإبقاء على الاعتصام لحين تسليم السلطة للمدنيين.
     

    أهالي سرمدا يتقاسمون المأكل والمنزل مع نازحي إدلب


    على الرغم من الألم الذي يعتصر النازحين من إدلب بسبب القصف المتواصل الذي يشنه النظام وحليفه الروسي، فإن عزاء هؤلاء كان فيضا من الإنسانية...

    على الرغم من الألم الذي يعتصر النازحين من إدلب بسبب القصف المتواصل الذي يشنه النظام وحليفه الروسي، فإن عزاء هؤلاء كان فيضا من الإنسانية الغامرة لدى إخوانهم في سرمدا، الذين سعوا لتوفير المأوى لهم رغم بساطة الإمكانات.

    تقول فيروز القاسم (60 عاما) التي اضطرت للنزوح من بيتها بمدينة إحسم بريف إدلب "لا ندري كيف خرجنا من أرضنا ودارنا بعد ما شهدناه من قصف وتدمير، حيث لم يبقَ شيء على حاله، فالمراكز الطبية والإغاثية والمدارس وجميع المحال التجارية قد أحرقت، وسقطت جثث الضحايا في أرجاء الشوارع، وصراخ النساء والرجال على ذويهم وأطفالهم يملأ الأرجاء".

    وتضيف "لقد سرقوا فرحة الأطفال بمنعهم من الذهاب إلى مدارسهم لاستلام شهاداتهم التعليمية، وسلبوا منا أرضنا وأبناءنا وفرحتنا وتباشيرنا بشهر رمضان".

    وعن رحلة النزوح، تقول فيروز "اتجهت مع أبنائي وأحفادي إلى المجهول، لا ندري في أي بقعة من بقاع الأرض نحط رحالنا، حتى وصلنا كغيرنا من آلاف النازحين إلى مدينة سرمدا، وبعد أن افترشنا العراء وجدنا أهلنا في سرمدا متضامنين معنا، واقفين إلى جانبنا، ففتحوا لنا قلوبهم ومنازلهم ومدوا يد العون باستضافتهم لنا واقتسامهم لقمة الخبز والطعام والشراب معنا".

    وتتابع الابنة نسرين عمش حديث والدتها فتقول "على الرغم من وجودنا في منزل قيد الإنشاء دون أبواب ولا نوافذ، فإنه يشعرنا بالأمان والطمأنينة، ويبقى أفضل حالا من مكوثنا تحت أصوات الطيران وبراميله وصواريخه التي كانت تنهال علينا بشكل متواصل".

    يقول عبد الملك الشيخ من أهالي سرمدا  "جميعنا مررنا بمحنة النزوح والتهجير خلال سنوات الحرب، وذقنا مرارة البحث عن مأوى يحمينا وذوينا من عمليات القصف، واليوم المشهد يعيد نفسه أمامنا، وينعش ذاكرة الألم والقهر لدينا، ويبث فينا الواجب الإنساني المحتم على كل فرد لديه القدرة على مد يد العون، باقتسام منزله ولقمة عيشه مع أهلنا النازحين من القرى المجاورة لنا".

    ويتابع حديثه قائلا "أقف عاجزا لأنني لم أستطع استقبال أكثر من ثلاث عائلات، لصغر منزلي، ونحاول جاهدين أنا وعائلتي العمل على حسن ضيافتهم وعدم إحساسهم بالغربة، بمواساتهم والتخفيف عنهم بأن حالهم وحالنا واحد، رغم رؤيتي لعلامات الحسرة البادية على وجوههم، فدوام الحال من المحال، اليوم هم زائرون عندنا ومن الممكن أن نكون نحن في الغدا زائريهم".

    ويوضح أنه تمكن بالتعاون مع أهالي سرمدا من توفير بيوت لـ230 عائلة "بعضها مجهزة وبعضها قيد الإنشاء، نعمل على تجهيزها بشكل مبسط ببضع نوافذ وأبواب ودورات مياه. لا نستطيع أن نقول إن الجميع تعامل مع الظرف الراهن بشكل إنساني".

    فقد نبه الرجل إلى استغلال البعض مأساة النازحين، فرفع إيجار منزله إلى مئتي دولار، مشيرا إلى "جشع واستغلال القائمين على المخيمات خاصة في منطقة معمل الباب الأزرق في باب الهوى الحدودي، حيث يوجد هناك من يؤجر قطعة الأرض التي يقيم عليها النازحون وثمن الخيمة التي تؤويهم"، معتبرا ذلك أمرا مؤسفا.

    وعن تلك الجهود التي يقوم بها أهالي سرمدا وحملة "غرفة الطوارئ" التي يعمل منسقا لها، يقول الإعلامي شريف الشيخ إن الحملة بدأت بإمكانيات بسيطة ولكنها سرعان ما انتشرت وتوسعت بتعاطف الناس وإقبالهم على فعل الخير، بتقديم المساعدات المالية والغذائية وتأمين السكن للنازحين طوال شهر رمضان المبارك.

    ويوضح أن هذا النوع من الجهود والقائمين عليها ليس أمرا جديدا، إنما تشكلت منذ عامين عند نزوح قرى شرق السكة إلى مناطقنا، و"قد عاودنا تفعيلها مجددا تلبية للنداءات الإنسانية وحملة النزوح الحاصلة".

    وينوه بالقائمين عليها، قائلا "هم مجموعة من الشباب المتطوعين من مختلف القرى منهم تجار ومنهم عاملون في المنظمات الإنسانية وبعض الأطباء، ويبلغ عددهم ما يقارب الأربعين عضو، وجميعهم يعملون على المساعدة ضمن مجالاتهم المتخصصة من علاج المرضى وتقديم الأغذية والأدوية الطبية  والمساعدات المالية".

    ويشير الشيخ إلى أن كبرى العقبات التي تواجهها الحملة هي تأمين المأوى للعائلات النازحة التي لا تجد لها مأوى "فافترشت الطرقات مع أطفالها بلا معين لهم، وهذا الأمر الذي دفعنا لتشكيل غرفة الطوارئ من أجل تأمينهم وتقديم ما استطعنا من المساعدة لهم، والحملة مستمرة ما دامت حركة النزوح مستمرة".

    السودان.. اتفاق على ترتيبات الفترة الانتقالية وترحيب من المعتصمين


    أُعلن في الساعات الأولى من اليوم الأربعاء التوصل إلى اتفاق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري بالسودان حول آليات ومدة الفترة...

    أُعلن في الساعات الأولى من اليوم الأربعاء التوصل إلى اتفاق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري بالسودان حول آليات ومدة الفترة الانتقالية، في حين انطلقت الاحتفالات بمقر الاعتصام أمام قيادة الجيش وسط الخرطوم.

    وقال المجلس العسكري في وقت متأخر من مساء الثلاثاء "سنوقع خلال 24 ساعة على اتفاق نهائي بشأن الفترة الانتقالية".

    وأعلن الطرفان في مؤتمر صحفي التوصل إلى اتفاق بشأن أغلب المسائل الخلافية المتعلقة بترتيبات الفترة الانتقالية في البلاد، أبرزها الاتفاق الكامل على صلاحيات مستويات الحكم الثلاثة -السيادي، والتنفيذي، والتشريعي- وكذلك الاتفاق على أن تكون مدة الفترة الانتقالية ثلاث سنوات.

    واتفق الجانبان أيضا على تشكيل لجنة للتحقيق في حادثة الاعتداء على المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش ليل الاثنين.

    وخلال المؤتمر الصحفي، أكد عضو المجلس الفريق ياسر العطا أنه "تم الاتفاق على أن تكون الفترة الانتقالية (لتسليم السلطة) ثلاث سنوات، تخصّص الأشهر الستة الأولى منها لأولوية التوقيع على اتفاقيات السلام ووقف الحرب في كافة أرجاء البلاد".

    وأضاف "نعاهد شعبنا بأن يكتمل الاتفاق كاملا سليما يحقق طموحات شعبنا خلال أقل من 24 ساعة"، في إشارة إلى تشكيل مجلسي السيادة والوزراء.

    وأعلن العطا أن قوى إعلان الحرية والتغيير ستحصل على 67% من مقاعد المجلس التشريعي والبقية للأحزاب للأخرى.

    وفي المؤتمر ذاته، قال القيادي في قوى التغيير مدني عباس مدني إن "مجلس السيادة يتم تشكيله بالتوافق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير".

    وكان الطرفان اتفقا الاثنين الماضي على هياكل السلطة المكونة من مجلس السيادة ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي، على أن تحدد نسب المشاركة بين العسكريين والمدنيين.

    وأوضح مدني أنه لا تزال هناك نقاط خلافية مع المجلس العسكري بشأن صلاحيات مجلس السيادة وطبيعته، وأضاف أن هذه النقاط ستحسم في جولة تفاوض أخرى تجرى اليوم الأربعاء.

    ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر من داخل لجان التفاوض أن قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري ناقشا الثلاثاء في اجتماعات مستمرة نقاط الخلاف الرئيسية بشأن عملية نقل السلطة إلى المدنيين.

    وأشار إلى أن الطرفين اتفقا على أن تكون مدة الفترة الانتقالية ثلاثة أعوام، ومن ثم الدخول في انتخابات ديمقراطية بدلا من فترة العامين التي اقترحها المجلس العسكري، وأربعة أعوام اقترحتها قوى التغيير.

    أجواء التفاوض
    وذكر المصدر نفسه أن المجلس العسكري اقترح أن تكون له الأغلبية في المجلس السيادي إلى جانب رئاسته، بينما رأت قوى التغيير أن تكون الأغلبية للمدنيين والرئاسة مدنية.

    ولفت المصدر إلى تصميم الطرفين على الوصول إلى اتفاق في الساعات القليلة المقبلة.

    وكانت قوى الحرية والتغيير أعلنت أنها ستوقف التفاوض مع المجلس إذا لم تتوصل معه إلى اتفاق في نهاية يوم الأربعاء.

    ويأتي إعلان الاتفاق بعد يوم واحد من مقتل خمسة متظاهرين ورائد في الجيش بساحة الاعتصام، إثر "إطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين".

    وقال الفريق ياسر العطا إن المجلس العسكري أعلن تشكيل لجنة مشتركة مع تحالف المعارضة للتحقيق "في استهداف المعتصمين".

    وبعد إعلان الاتفاق عمت الاحتفالات ساحة الاعتصام أمام قيادة الجيش وسط العاصمة الخرطوم.

    وبدأ السودانيون اعتصامهم أمام مقر قيادة الجيش في السادس من أبريل/نيسان الماضي، وفي 11 من الشهر ذاته أطاح الجيش بالرئيس عمر بالبشير على وقع احتجاجات استمرت شهورا للمطالبة برحيله، لكن المعتصمين يرفضون المغادرة قبل تسليم السلطة للمدنيين.

    وفْد بني أسد بن خُزيمة


    بعد فتْح النبي صلى الله عليه وسلم لمكة ورجوعه من غزوة تبوك، أقبلت الوفود إليه من كل مكان معلنة إسلامها، وكانت الوفادة إليه صلى الله عليه...

    بعد فتْح النبي صلى الله عليه وسلم لمكة ورجوعه من غزوة تبوك، أقبلت الوفود إليه من كل مكان معلنة إسلامها، وكانت الوفادة إليه صلى الله عليه وسلم قد بدأت قبل الفتح، إلا أن الوفادة العامة، وفي صورة متوالية مستمرة وقعت بعد عام فتح مكة في السنة التاسعة من الهجرة النبوية، ولذلك سُمِّيَت السنة التاسعة بعام الوفود، قال ابن هشام في السيرة النبوية: "لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة، وفرغ من تبوك، وأسلمت ثقيف وبايعت، ضربت إليه وفود العرب من كل وجه". وكان معظم أعضاء هذه الوفود من سادات القبائل وزعمائها، وربما توافد الرجل وحده عن قبيلة، أو توافد ومعه رهط صغير، ومن هذه الوفود وفد بني أسد بن خزيمة.

    في السنة التاسعة من الهجرة النبوية، وبينما كان النبي صلى الله عليه وسلم جالساً مع أصحابه رضوان الله عليهم في المسجد، قدِم عليه عشرة رهط (جماعة) من بني أسد بن خزيمة، فيهم: حضرمي بن عامر، وضرار بن الأزور، ووابصة بن معبد، ونقادة بن عبد الله، وطليحة بن خويلد، فسلموا عليه وتكلموا، فقال حضرمي بن عامر: يا رسول الله! إنا شهدنا أن الله وحده لا شريك له، وأنك عبده ورسوله، وجئناك يا رسول الله، ولم تَبْعَث إلينا بعْثاً، ولم نقاتلك كما قاتلتك العرب، ونحن لِمن وراءنا، فأنزل الله تعالى على رسول الله صلى الله عليه وسلم: {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}(الحجرات: 17). قال ابن عباس رضي الله عنه: "{يَمُنُّونَ عَلَيْكَ} يا مُحمّد، بَنو أسد".
    وقال الطبري في تفسيره: "يقول الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: يمنّ عليك هؤلاء الأعراب يا محمد أنْ أسلموا {قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإيمَانِ}، يقول: بل الله يمنُّ عليكم أيها القوم أن وفقكم للإيمان به وبرسوله {إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}، يقول: إن كنتم صادقين في قولكم آمنا، فإن الله هو الذي منّ عليكم بأن هداكم له، فلا تمنوا عليّ بإسلامكم. وذُكِر أن هؤلاء الأعراب من بني أسد، امتنوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا: آمنا من غير قتال، ولم نقاتلك كما قاتلك غيرنا، فأنزل الله فيهم هذه الآيات".
    وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال: (قدم وفد بني أسد على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتكلموا، فقالوا: قاتلتك مُضَر، ولسنا بأقلهم عددا، ولا أَكَلِّهِمْ (أضعفهم) شوكة، وصَلْنا رحِمَك، فقال لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما: تكلموا هكذا؟ قالوا: لا، قال: إن فقه هؤلاء قليل، وإن الشيطان ينطق على ألسنتهم، قال: فأنزل الله عز وجل: {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}(الحجرات: 17)) رواه البزار والنسائي وحسنه السيوطي. وفي رواية للطبراني: (فالتَفَت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكرٍ وعُمر فقال: أتقولانِ هكذا؟ فقالا: لا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ فِقْهَهم قليل، وإنَّ الشَّيطان يقول على ألسنتهم).

    قال ابن حجر في فتح الباري: "وبنو أسد كانوا فيمن ارتدَّ بعد النبي صلى الله عليه وسلم وتبعوا طليحة بن خويلد الأسدي لما ادَّعى النبوة، ثم قاتلهم خالد بن الوليد في عهد أبي بكر وكسرهم، ورجع بقيتهم إلى الإسلام، وتاب طليحة وحَسُنَ إسلامه، وسكن معظمهم الكوفة بعد ذلك ..".
    وقد سأل بنو أسد النبيَّ صلى الله عليه وسلم عن بعض أمور الجاهلية ـ من الكهانة وغيرها ـ كانوا يفعلونها فنهاهم عنها، وقد ذكر ذلك ابن القيم في زاد المعاد، وابن سيد الناس في "عيون الأثر".

    لقد كان السبب والهدف من هذه الوفود التي قدِمت على النبي صلى الله عليه وسلم يختلف من وفد لآخر، فمنهم من جاء يريد ردَّ السبايا والأسرى كما حدث مع وفد هوازن، ومنهم من جاء يبدي رغبته في الإسلام، ومنهم من جاء مسلماً طائعاً ممثلاُ لقومه وقبيلته كوفد بني فُزارة ووفد الأشعريين وأهل اليمن ووفد عبد القيس، ومنهم من جاء راغباً في معرفة وتعلم تعاليم الإسلام وأحكامه كوفد ضمام بن ثعلبة من بني سعد.. وقد اهتم النبي صلى الله عليه وسلم بجميع الوفود وحرص على توجيهها وتعليمها أركان الإسلام وأحكامه وتعاليمه، ومن هذه الوفود وفد بني أسد .

    إسلام وفْد من نصارى الحبشة


    في خِضَم ما كان يلاقيه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من شدة العذاب والإيذاء من كفار قريش في مكة، جاء إليه صلى الله عليه وسلم وفد نصراني...

    في خِضَم ما كان يلاقيه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من شدة العذاب والإيذاء من كفار قريش في مكة، جاء إليه صلى الله عليه وسلم وفد نصراني من الحبشة، فسألوه عن الإسلام فأجابهم، وعرفوا من أوصافه صلى الله عليه وسلم ما في كتبهم من صفاته ووصفه، وسمعوا شيئاً من القرآن الكريم فأسلموا جميعاً، فأثار ذلك مشركي قريش فآذوهم، ولكن هذا الوفد أعرض عنهم. وهذا الوفد أثر من آثار هجرة الصحابة رضوان الله عليهم إلى الحبشة، وهو غير وِفادة منْ وَفدَ على النبي صلى الله عليه وسلم عام الوفود في السنة التاسعة للهجرة النبوية.

    قال ابن هشام في السيرة النبوية: " قال ابن إسحاق: ثم قدِم على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو بمكة عشرون رجلاً أو قريب من ذلك من النصارى، حين بلغهم خبره من الحبشة، فوجدوه في المسجد، فجلسوا إليه وكلموه وسألوه، ورجال من قريش في أنديتهم حول الكعبة، فلما فرغوا من مسألة رسول الله صلى الله عليه وسلم عما أرادوا، دعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الله عز وجل وتلا عليهم القرآن. فلما سمعوا القرآن فاضت أعينهم من الدمع، ثم استجابوا له وآمنوا به وصدقوه، وعرفوا منه ما كان يوصف لهم في كتابهم من أمره. فلما قاموا عنه اعترضهم أبو جهل بن هشام في نفر من قريش، فقالوا لهم: خيبكم الله من رَكْب! بعثكم من وراءكم من أهل دينكم ترتادون لهم لتأتوهم بخبر الرجل، فلم تطمئن مجالسكم عنده، حتى فارقتم دينكم وصدقتموه بما قال، ما نعلم ركْباً أحمق منكم. أو كما قالوا. فقالوا لهم: سلام عليكم، لا نجاهلكم، لنا ما نحن عليه، ولكم ما أنتم عليه، لم نأل أنفسنا خيرا (نقصرها عن بلوغ الخير). ويقال: إن النفر من النصارى من أهل نجران، فالله أعلم أي ذلك كان. فيقال ـ والله أعلم ـ فيهم نزلت هؤلاء الآيات: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ * وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ}(القصص52: 53) إلى قوله تعالى: {وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ}(القصص: 55). قال ابن إسحاق: وقد سألت ابن شهاب الزهري عن هؤلاء الآيات فيمن أُنْزِلن؟ فقال لي: ما أسمع من علمائنا: أنهن أنزلن في النجاشي وأصحابه".

    وقال ابن تيمية: "وروى البيهقي في كتاب دلائل النبوة وأعلام الرسالة فقال: .. ثم قدِم على رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرون رجلا ـ وهو بمكة أو قريب من ذلك ـ من النصارى حين ظهر خبره في الحبشة، فوجدوه في المجلس فكلموه وسألوه، ورجال من قريش في أنديتهم حول الكعبة، فلما فرغوا من مساءلتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتلا عليهم القرآن، فلما سمعوا فاضت أعينهم من الدمع ثم استجابوا له، وآمنوا به وصدقوه، وعرفوا منه ما كان يوصف لهم في كتابهم من أمره، فلما قاموا من عنده اعترضهم أبو جهل في نفر من قريش، فقالوا: خيبكم الله من رَكْب، بعثكم من وراءكم من أهل دينكم ترتادون لهم فتأتونهم بخبر الرجل، فلم تطمئن مجالسكم عنده حتى فارقتم دينكم وصدقتموه بما قال لكم؟! ما نعلم ركْباً أحمق منكم. ـ أو كما قال لهم ـ، فقالوا: سلام عليكم لا نجاهلكم، لنا أعمالنا ولكم أعمالكم، لا نألوا لأنفسنا إلا خيرا، ويقال - والله أعلم - إن فيهم نزلت هؤلاء الآيات: {الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ}(القصص:52)، {وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الجَاهِلِينَ} إلى قوله تعالى: {لَا نَبْتَغِي الجَاهِلِينَ}(القصص:55)".
    وقال البغوي في تفسيره لقول الله تعالى: {وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ}(القصص: 53): ".. وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: نزلت في ثمانين من أهل الكتاب، أربعون من نجران، واثنان وثلاثون من أهل الحبشة، وثمانية من الشام، ثم وصفهم الله فقال:{وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ} يعني القرآن، {قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا}(القصص: 53)".

    في قدوم هذا الوفد النصراني من الحبشة إلى مكة ثم إسلامه ـ رغم ما كان يلاقيه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من شدة وابتلاء وإيذاء ـ: دلالة واضحة على أنَّ ما قدْ يلاقيه أصحاب الدعوة الإسلامية في طريق دعوتهم إلى الله من الصعاب والآلام والابتلاءات، لا يعني بحالٍ ما الإخفاق، ولا يستلزم الضعف أو اليأس، فلقد جاء هذا الوفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ليعلنوا ـ بلسان مقالهم ـ إسلامهم، وليعلنوا كذلك ـ بلسان حالهم ـ أن أعداء الإسلام مهما ضيقوا عليه وتآمروا عليه وكادوا له، لن يستطيعوا أن يمنعوه عن الانتشار في مشارق الأرض ومغاربها، قال الله تعالى: {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ}(الصف: 9:8). قال ابن كثير: "أي: يحاولون أن يردوا الحق بالباطل، ومثلهم في ذلك كمثل من يريد أن يطفئ شعاع الشمس بفيه (فمه)، وكما أن هذا مستحيل كذلك ذاك مستحيل"، وقال السعدي: "قد تكفل الله بنصر دينه، وإتمام الحق الذي أرسل به رسله، وإشاعة نوره على سائر الأقطار، ولو كره الكافرون". وقال صلى الله عليه وسلم: (لَيَبْلُغَنَّ هذا الأمر (الإسلام) ما بلغ الليلُ والنهار، ولا يترك الله بيت مَدَرٍ ولا وَبَرٍ إلا أدخله الله هذا الدِّين، بِعِزِّ عزيز أوْ ذُلِّ ذليل، عزاً يعز الله به الإِسلام، وذلاً وذُلًا يُذِلُّ اللَّه به الكفر) رواه الحاكم.